البابا تواضروس يكشف لـ«dmc» أصعب مرحلة مر بها

البابا تواضروس يكشف لـ«dmc» أصعب مرحلة مر بها

البابا تواضروس البابا تواضروس

قال البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إن الفترة التى تلت 3 يوليو 2013، وتزايد إحراق الكنائس من قبل الجماعات الإرهابية، كانت فترة صعبة على جميع المصريين.

وأضاف البابا تواضروس خلال حواره مع الإعلامى أسامة كمال ببرنامج "مساء dmc" عبر فضائية "dmc"، مساء أمس الخميس، أنها الأصعب بالنسبة له، لأنه كان قد تولى المسؤولية منذ فترة قليلة، وأن أهم كلماته فى بيان الكنيسة وقتها: "لو الكنائس أحرقت سنصلى مع المسلمين فى المساجد، وإذا أحرقت المساجد سنصلى مسيحين ومسلمين فى الشوارع".

وأشار إلى أن كلماته التى ركز عليها فى بيان الكنيسة، جاءت مستوحاة من مشاعر الأخوة والمشاركة، التى عاشها فى منزل أسرته مع جيرانه المسلمين، قائلا: "والدى توفى سنة 1967 قبل حرب يونيو بيومين، وكنا سكان وجيراننا مسلمين، والشقة ضيقة جدا وطالبنا بغرفة لاستقبال المعزيين، ووافقوا وساعدونا فى إجراءات العزاء، وبعدها بسنوات كانت ابنة جيراننا مقبلة على الزواج، فطالبونا بغرفة، لاستقبال المدعوين فى فرح ابنتهم، وكنا سعداء جدا مع بعضنا البعض حتى هذه اللحظة".