شكرى: انفراج الأزمة القطرية مرهون بامتثال الدوحة لمطالب الدول الأربع

شكرى: انفراج الأزمة القطرية مرهون بامتثال الدوحة لمطالب الدول الأربع

سامح شكرى ومبعوث وزير الخارجية الأمريكىسامح شكرى ومبعوث وزير الخارجية الأمريكى

أكد وزير الخارجية سامح شكرى، أن انفراج الأزمة مع قطر مرهون بامتثالها لمطالب الدول الأربع، مشيرا لما أظهرته الدول الأربع من جدية فى التعامل مع الأزمة عبر الإعراب عن استعدادها للحوار مع قطر شريطة تنفيذها لكل التزاماتها فى مكافحة الإرهاب.

جاء ذلك خلال لقاء وزير الخارجية، سامح شكرى، اليوم، مع مبعوث وزير الخارجية الأمريكى لأزمة قطر، الجنرال المتقاعد أنتونى زينى، وتيم ليندركينج، نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون دول الخليج والوفد المرافق لهما، فى إطار جولتهم الحالية فى عدد من دول المنطقة لبحث مستجدات الأزمة وسبل حلها.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بأن شكرى طرح خلال اللقاء كل الشواغل المصرية حيال استمرار الدور السلبى الذى تقوم به قطر فى رعاية الإرهاب والتطرف عبر توفير التمويل والملاذ الآمن للإرهابيين ونشر خطاب الكراهية والتحريض، وتدخلاتها فى الشؤون الداخلية للدول العربية، بما يهدد الأمن الإقليمى العربى والسلم والأمن الدوليين.

وأردف أبو زيد، بأن شكرى استمع من المبعوث الأمريكى لنتائج اللقاءات التى أجراها مع قيادات ومسؤولى الدول الخليجية التى زارها خلال جولته، وتقييم جهود المساعى الحميدة التى يبذلها سمو أمير الكويت لحل الأزمة.

وأكد وزير الخارجية التضامن والتنسيق الوثيق بين الدول العربية الأربع، والتوافق فيما بينها حيال ضرورة تنفيذ قطر لقائمة المطالب الثلاثة عشر التى قُدمت إليها والالتزام بالمبادئ الستة الحاكمة لها، والتى تتسق مع القانون الدولى، وفقًا لما تم التأكيد عليه فى اجتماعى القاهرة والمنامة.

ومن جانبه، أعرب الجانب الأمريكى عن تطلعه لحدوث انفراجة فى الأزمة خلال المرحلة المقبلة، مؤكدا استمرار دعم الولايات المتحدة لجهود الوساطة الكويتية، وحرصها على التواصل مع جميع الأطراف.