تجديد حبس 10 متهمين فى قضية «ولاية سيناء»

تجديد حبس 10 متهمين فى قضية «ولاية سيناء»

إرهابيو ولاية سيناء التابعة لداعشإرهابيو ولاية سيناء التابعة لداعش

تسلمت نيابة أمن الدولة العليا، أمس، ملف المتهمين القصر فى قضية ولاية سيناء، تمهيدا من النيابة العسكرية لإحالتهم إلى المحكمة المختصة وقررت محكمة الجنايات تجديد حبس المتهمين 45 يومًا.

كانت النيابة العسكرية، قد أحالت 282 متهما بـ27 واقعة ارتكبها تنظيم داعش داخل سيناء إلى المحكمة، فيما أحالت 10 متهمين قصر إلى نيابة أمن الدولة العليا هم أحمد مجدى أحمد إمام، عاطف سيد على صابر، محمد محمد سيد سليمان، عبد الرحمن عبد الله يوسف، أنس حسام الدين فايق، عبد الحميد خالد عبد الحميد، محمد أحمد لافى سليمان، أحمد إبراهيم أحمد محمد، خالد محمد محمد أحمد خليل، فؤاد حسام أحمد إبراهيم.

يذكر أن القضية 502 هى أول قضية لتنظيم ولاية سيناء فى النيابة العامة، وتبدأ مع إعلان مبايعة جماعة أنصار بيت المقدس لأبو بكر البغدادى كخليفة فى عام أكتوبر 2014 وتنتهى فى عام 2016 بمحاولة اغتيال الرئيسى السيسى وتضم 17 واقعة وتتوسطها عددا من العمليات من بينها محاولة حصار قسم شرطة الشيخ زويد وإعلان إمارة الشيخ زويد الإسلامية، التى انتهت بمقتل أكثر من 130 شخصا منهم.

والوقائع المنسوبة للمتهمين هى اغتيال 3 قضاة بالعريش فى سيارة ميكروباص، وقام برصد القضاة الإرهابى طارق محمود شوقى نصار من منطقة بئر العبد، حتى وصولهم العريش، بينما تولى تنفيذ الواقعة إرهابيين هما محمد أحميد زيادة وجواد عطا الله سليم حسن واستهداف مقر إقامة القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية بمحافظة شمال سيناء بأحد الفنادق، والتى أسفر عنها مقتل قاضيين و4 أفراد شرطة ومواطن.

ومن بين الوقائع أيضا، اغتيال المقدم إبراهيم أحمد بدران سليم، مدير إدارة تأمين الطرق والأفواج السياحية بشمال سيناء، والقوة المرافقة له، ورقيب شرطة عبد السلام عبد السلام سويلم، والمجند حمادة جمال يوسف، والذى تم اغتياله بمنطقة جسر الوادى بمنطقة العريش وتفجير الانتحارى عادل محمد عبد السميع الشوربجى بتكليف من شقيقه القيادى محمد فى أتوبيس يقل سياح كوريين بمدينة طابا بجنوب سيناء، والذى أسفر عن وفاة 3 سائحين وسائق الناقلة وإصابة عدد كبير من السياح .

كما نسبت إليهم النيابة، أيضا رصد واستهداف الكتيبة 101 قوات مسلحة بشمال سيناء بقذائف الهاون مرات عدة وزرع عبوات ناسفة بطريق مطار العريش استهدفت مدرعات القوات المسلحة والشرطة أثناء مرورها بالطريق، واستهداف قسم ثالث العريش باستخدام سيارة مفخخة قادها الانتحارى أحمد حسن إبراهيم منصور واستهداف إدارة قوات أمن العريش بسيارة مفخخة وسرقة سلاح آلى وخزينتين بالإكراه من قوات الحماية المدنية، واستهداف مبنى الحماية المدنية، وشركة الكهرباء بالعريش، وسرقة ما بهما من منقولات.

ويواجه المتهمون أيضا، إطلاق نيران على معسكر الأمن المركزى بالأحراش فى رفح، استهداف القوات المرابطة بكمين الزهور بشمال سيناء، إطلاق نيران على أكمنة القوات المسلحة واستهدافها، منها أكمنة فى مناطق الوفاء والشلاق والقمبذ وقبر عمير والخروبة ومحاولة الاستيلاء على كمينى أبو سدرا وأبو الرفاعى وقسم شرطة الشيخ زويد، وراح ضحيتها أكثر من 40 إرهابيا، واعترف فيها تفصيليا المتهم إبراهيم الأسود، وزرع عبوات ناسفة بخط سير قوات الجيش والشرطة بالطريق الدولى الساحلى بطريق قسم رابع العريش وتفجيرها، ورصد مبنى وزارة الداخلية ومبنى المخابرات الحربية برأس سدر ومطار أبو حماد بالشرقية وسفارات روسيا وفرنسا وبلجيكا وبورما ومحطة الكهرباء المتنقلة برأس سدر ورصد أحد الأقوال الأمنية أسفل جسر العوائد ومقر القوات البحرية بالإسكندرية وبعض الوفود السياحية بفندق العلمين، ورصد القيادى السلفى ياسر برهامى تمهيدا لاستهدافه.