شاكر: أنهينا جميع المباحثات حول مفاعل الضبعة مع الجانب الروسى

شاكر: أنهينا جميع المباحثات حول مفاعل الضبعة مع الجانب الروسى

مشروع الضبعة النووىمشروع الضبعة النووى

قال الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة إن مصر أنهت جميع المباحثات الخاصة بمفاعل الضبعة النووى مع الجانب الروسى، وإن العقود الأربعة ستدخل حيز التنفيذ عقب مراجعتها قانونيا من مجلس الدولة، بعد أن وصلت إلى مرحلة ممتازة بتوقيعها بالأحرف الأولى.

وأوضح الوزير خلال تصريحات أدلى بها للصحفيين على هامش توقيعه بروتوكولا للتعاون مع الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى اليوم أنه تم الانتهاء تماما من مراجعة عقدين قانونيا، وهناك عقدان آخران لا يزالا قيد المراجعة، لافتا إلى أن جهدا كبيرا قد بذل فى هذه العملية، وأنه تمت الاستعانة باستشارى عالمى للنواحى الفنية والقانونية لدراسة العقود التى يمتد أجلها من 60 إلى 80 عاما دراسة جيدة.

وأشار إلى أن وزارة التعاون الدولى وجهت جزءا من التمويلات التى حصلت عليها إلى منطقة الضبعة من أجل الفحص الكامل وإزالة الألغام، وأن الغرض من المبالغ المالية المخصصة لهذه المنطقة تيسير فحصها بالكامل للتأكد قبل العمل بالمحطة من أنه لا يوجد أى نوع من مخلفات الحروب.

وتوقع شاكر أن تتولى القوات المسلحة عمليات المسح الفنية والهندسية على مدى 6 شهور للموقع المخصص له التمويل فى صورة منحة لا ترد.

وشدد على أن نقل الطاقة الكهربية الناتجة عن المفاعل أمر استراتيجى وأمن قومى، ولا يتدخل فيه القطاع الخاص، وأن التصميم والإنشاء وحتى تدبير التمويل هو اختصاص الجانب الروسى.

وأوضح أن شركة (روس أتوم) العالمية الكبرى لها خبرات واسعة فى بناء المحطات فى روسيا وخارجها، وأن مصر ستحصل على محطة نووية من الجيل الثالث المتطور المتمعة بأقصى درجات الحماية والأمان، لافتا إلى إتمام الدراسات المكثفة للمنطقة والمضى فى الخطوات بطريقة علمية منظمة.

كما أكد وزير الكهرباء والطاقة أن النجاح المصرى فى مجال الطاقة سيتحول قريبا إلى نجاح عالمى لتكون مصر ممرا لتداول الطاقة من غاز وغير ذلك، ما يضعنا على طريق العالمية بخطوات ثابتة، قائلا: "مع تحسن الأوضاع فى المنطقة العربية وفى أفريقيا من الناحية السياسية، سنجد بلدانا تتمتع بقدرات هائلة للتوريد وأخرى لديها احتياج، وإن موقع مصر الفريد بين آسيا وأفريقيا وأوروبا يؤهلها للربط بأوروبا بواسطة خط بحرى لتصبح ممرا لتبادل الطاقة".

كما أشار وزير الكهرباء فى تصريحاته إلى أن البنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية قدم تمويلا قيمته 190 مليون دولار لتحويل محطتى كهرباء من الدائرة البسيطة إلى الدائرة المركبة، بما يزيد قدرة المحطة بنسبة 50% دون أى وقود إضافى، الأمر الذى يؤدى لرفع كفاءة المحطة والإنتاج باستخدام وقود أقل، مع خفض تكلفة إنتاج الطاقة الكهربية الذى ينعكس فى صورة خفض سعر التعريفة.

ولفت إلى أن توقيع بروتوكول اليوم يأتى نظرا إلى أن من ضمن الشروط التى إتبعت للحصول على التمويلات تخصيص 2 مليون دولار لحوكمة الشركة القابضة من أجل إعداد قوائمها المالية طبقا للمعايير العالمية، كما وفر البروتوكول منحة لتدريب وإعداد القوائم المالية طبقا للمعايير العالمية.

وقد وقعت الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى اليوم الأحد بروتوكول التعاون مع الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء لتطهير الأرض المخصصة لمحطة الضبعة النووية بالساحل الشمالى الغربى بتكلفة تبلغ مليونى جنيه، بحضور علاء أبو زيد محافظ مطروح.

كما وقعت الوزيرة مع جانيت هاكمان المدير التنفيذى للبنك الأوروبى لإعادة الإعمار والتنمية لمنطقة جنوب وشرق البحر المتوسط والممثل المقيم الجديد بالقاهرة اتفاقا لتوفير منحة دعم فنى لمساعدة الشركة القابضة لكهرباء مصر فى تطبيق المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية (IFRS) بقيمة 1.9 مليون دولار، وذلك بحضور وزير الكهرباء.