«منشور الوداع».. آخر كلمات شهيد إسنا تثير «دموع فيسبوك»

«منشور الوداع».. آخر كلمات شهيد إسنا تثير «دموع فيسبوك»

شهيد إسناشهيد إسنا

تداول رواد "فيسبوك" آخر ما كتبه محمد عبد الماجد، أحد شهيدى حادث إسنا الإرهابى جنوب الأقصر.

وكتب الشهيد، الذى انتهى عمره عند 27 عامًا، قبل استشهاده بساعة: "من وهب نفسه للدنيا.. لن تعطيه الدنيا إلا قطعة يدفن فيها.. ومن وهب نفسه لله.. سيعطيه الله جنةً عرضها السماوات والأرض.. يارب رضاك"، ليترك خلفه زوجةً لم تهنأ برفقته إلا 5 أشهر، فقد تزوجا فى فبراير الماضى.

كان مسؤول مركز الإعلام الأمنى بوزارة الداخلية، أكد أنه أثناء مباشرة كمين مرور متحرك أعماله بدائرة مركز شرطة إسنا مساء أمس الخميس، اشتبه فى سيارة يستقلها شخصان تحمل لوحات أرقام "164061 نقل الغربية"، وحال استيقافها أطلق مستقلوها الأعيرة النارية تجاه القوات، مما أسفر عن استشهاد أمين شرطة من قوة إدارة المرور، والمواطن محمد عبدالماجد الخطيب، وإصابة 3 مواطنين آخرين تصادف مرورهم بمحل الواقعة تم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج.

وطاردت قوة الكمين المتهمين، وتمكنت من ضبط أحدهما والسيارة وضبط بحوزته على بندقية آلية عيار 7.62×39، و3 خزائن، وعُثر بالسيارة على بندقية أخرى، وجارٍ تعقب المتهم الآخر لضبطه واتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة.