غادة والى: 37 ألف مكالمة للعلاج من الإدمان بعد «حملة صلاح»

غادة والى: 37 ألف مكالمة للعلاج من الإدمان بعد «حملة صلاح»

غادة والى

قالت الدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، إن الخط الساخن للصندوق 16023 تلقى 37322 مكالمة هاتفية تضمنت 30373 مكالمة جديدة، و6949 مكالمة لطلب المشورة، خلال الـ 6 أشهر الأولى من هذا العام.

وأضافت، فى تصريحاتٍ لها، اليوم الأربعاء: "هناك زيادة أكثر من ضعف مكالمات الستة أشهر الأولى من عام 2016، والتى بلغت 14901 مكالمة، حيث تضمنت المكالمات طلبات العلاج للمتعاطين للمواد المخدرة بنسبة 92%، فى حين تضمنت بعض المكالمات الأخرى للمتابعة والمشورة بنسبة 8% وذلك من المرضى أنفسهم ومن أقاربهم، بما يؤكد نجاح الحملة الإعلامية الأخيرة التى أطلقها الصندوق بشكل مكثف ونفَّذها النجم المصرى العالمى محمد صلاح إلى جانب استقبال 48969 مريضًا بالمستشفيات المتعاونة مع الخط الساخن منهم 11725 مريضًا جديدًا، و37244 مريضًا يترددون للمتابعة".

وتابعت الوزيرة: "النتائج الخاصة بالمكالمات الواردة للخط الساخن طبقاً لأكثر المحافظات اتصالًا كشفت أن محافظة القاهرة جاءت فى المرتبة الأولى بنسبة 29%، تليها محافظة الجيزة بنسبة 12%، تليها محافظة الإسكندرية بنسبة 11%، وأن وسيلة معرفة المتصلين على الخط الساخن لعلاج الإدمان من خلال التليفزيون جاءت بنسبة 56% لتحتل النسبة الأكبر يليها الإنترنت بنسبة 22%، تليها الأصدقاء بنسبة 7%.

وأوضحت الوزيرة أنه يتم تلقى الاتصالات من المرضى عبر الخط الساخن لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان لعلاجهم بالمجان وفى سرية تامة من خلال المستشفيات والمراكز العلاجية الشريكة مع الخط الساخن، والتابعة للأمانة العامة للصحة النفسية والمستشفيات الجامعية المتخصصة والتى يصل عددها إلى 18 مستشفى ومركز علاجى متخصص فى علاج الإدمان على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى التجهيز لافتتاح فرعى للخط الساخن بمستشفى المنصورة الجامعى، ومستشفى العزازى بالشرقية.

وأشارت وزيرة التضامن الاجتماعى إلى أن عقار "الترامادول" جاء فى المرتبة الأولى فى تعاطى المواد المخدرة بنسبة 39%، فى حين يأتى الحشيش فى المرتبة الثانية بنسبة 28%، ثم الهيروين بنسبة 21%، لافتة إلى أن 28% من الحالات هم من قاموا بالاتصال بأنفسهم إيماناً منهم بأهمية تلقى العلاج والذى يتميز بالسرية التامة.

واستطردت غادة والى: "43% من الحالات تتراوح أعمارهم من 20 إلى 30 عامًا، يليها من 15 إلى 20 بنسبة 37%، ثم من 30 إلى 40 عامًا بنسبة 13%، وأن الحالات المتصلة بالخط الساخن تكمن فى مرحلة الرغبة فى العلاج والتأهيل يليها مرحلة تطهير الجسم من السموم".