أبرزها تخفيف المناهج.. قرارات ثورية لإصلاح منظومة التعليم

أبرزها تخفيف المناهج.. قرارات ثورية لإصلاح منظومة التعليم

طارق شوقى وزير التعليم

قدم الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى "روشتة" لإصلاح التعليم فى مصر تتمثل فى مجموعة من القرارات التى يعتبرها بداية لإصلاح المنظومة التعليمية.

وأكد شوقى أن تطبيق النظام الجديد للتعليم لن يطبق على العام الدراسى المقبل، ولكن سيتم التطبيق فى العام الدراسى 2018/2019 حتى يتسنى للمجتمع معرفة كل تفاصيل النظام الجديد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفى اليوم لوزير التربية والتعليم للإعلان عن خطة تطوير التعليم خلال الفترة المقبلة.

وبالنسبة لمنهج مراحل التعليم الأولى من مراحل رياض أطفال إلى الصف الثالث ابتدائى سيعتمد المنهج الجديد على أسس مشتركة تكمن فى بناء الشخصية وتنمية مهارات القرن الواحد والعشرين، ومنهجية التشارك واللعب الهادف، والتكامل بين المنهج المقدم وبنك المعرفة.

وأوضح شوقى أنه سيتم اعتبار الصف السادس اﻻبتدائى سنة نقل عادية على أن يتم تصحيح كراسات الإجابة من خارج المدرسة، مشيرًا إلى أن أحكام المادة رقم 4 من قانون التعليم الصادر بالقانون رقم 139 لسنة 1981 على أن تكون مدة الدراسة 9 سنوات للتعليم الأساسى، ويتكون من حلقتين الحلقة ابتدائية ومدتها 6 سنوات والحلقة الإعدادية ومدتها 3 سنوات.

وأعلن وزير التربية والتعليم أنه سيتم اعتبارا من العام الدراسى القادم 2017-2018 تخفيف المناهج الدراسية فى كل المواد الدراسية، ولجميع المراحل التعليمية، بنسبة 40%، للتخفيف عن الطلاب، موضحا أن هذا الكم الكبير من المقررات لا يتناسب والمراحل العمرية للطلاب، وذلك بعد اطلاعه على مناهج الصفين الرابع والخامس الابتدائى.

وبالنسبة لمناهج المرحلة الثانوية، قال الوزير إنه سيتم تقليل المناهج المطبوعة بنسبة 70% وتحويل المناهج إلى بنك المعرفة الرقمية، وخصوصا فى المواد العلمية مثل الرياضيات، والعلوم، وفروعها المختلفة فى الصفين الأول والثانى الثانوى العام، وتقليل تكلفة الكتب الأجنبية المطبوعة بما يوفر مبالغ تصل إلى 700 مليون جنيه.

وأشار شوقى إلى أن العام المقبل سيكون عام الارتقاء بالمعلمين وأنه يسعى لإدخال ما يقرب من 20 شخصية شبابية من المتفوقين فى البرنامج الرئاسى إلى قيادة الوزارة، مؤكدا التركيز على مديرى المدارس ومديرى الإدارات التعليمية والاهتمام بهم من خلال إرسالهم فى بعثات للخارج لمواكبة التطورات فى الدول الأجنبية.

وأضاف وزير التعليم أنه فى سبيل النهوض بالعملية التعليمية والمدارس فإنه سيتم إنشاء 100 مدرسة للمتفوقين، و100 مدرسة على الطراز اليابانى، و100 مدرسة دولية فى المحافظات والمدن المختلفة خلال السنوات القادمة، وكذلك سيتم الاهتمام بمدارس ذوى الاحتياجات الخاصة وبناء 25 مدرسهم لهم فى مختلف المحافظات.

وقال الوزير إنه تم مراجعة كتاب ومنهج خاص بالقيم والأخلاق وسيتم طباعته خلال الفترة المقبلة، لافتا إلى أن الكتاب تتم مراجعته من قبل الأزهر والكنيسة.

وأشار شوقى أنه بالنسبة لامتحانات "الميد تيرم" فلن تدخل ضمن مجموع الطالب، وسيتم اعتبارها اختبارا تجريبيا للطالب، لافتا إلى أنه سيتم اعتبار الرسم والكمبيوتر مادتى نجاح ورسوب، ولا تدخل فى المجموع لحين توافر الإمكانيات.

ولفت وزير التربية والتعليم، إلى أن الوزارة ستحل مشكلة الدروس الخصوصية من جذورها عبر قياس الامتحان لنتائج التعلم وليس فقط حفظ المعلومات، مضيفا أنه فى حالة قيام الدروس الخصوصية بتمكين الطلاب من نواتج التعلم، ففى هذه الحالة تكون الدروس الخصوصية قد قدمت خدمة للوزارة، لافتا إلى أن الوزارة ستضع تشريعات تعمل فى ضوئها الدروس الخصوصية.

ونوه وزير التعليم بأن نظام الثانوية الجديد سيكون تراكميا يعتمد على أداء الطالب فى السنوات الثلاثة مع إلغاء فكرة امتحان الفرصة الواحدة، وأن التقييم سيقوم على المشاريع المدرسية، وأسئلة الاختيار من متعدد التى تصحح إلكترونيًا، وأن النظام الجديد لن يؤدى إلى زيادة الدروس الخصوصية ولا الوساطة وفقا لمخاوف أولياء الأمور.

وأكد شوقى أنه سيتم الاستعانة بفريق من المساعدين والمعاونين والمستشارين لتنفيذ ما يسمى بـ"منظومة التعليم رقم 2" وهى بناء هيكل تعليمى مختلف عن المنظومة الحالية، لتحقيق أهداف رؤية مصر"2020، 2030 "بتأسيس مجتمع يفكر ويبدع.