الإمارات وضعت مطروح في مصافّ المدن السياحية العالمية

القاهرة:«الخليج»
قال اللواء علاء أبو زيد، محافظ مطروح، إن التعاون الإماراتي في محافظة مطروح وضع منطقة سيوة على خريطة التراث الزراعي العالمي، كما وضع المحافظة في مصافّ المدن السياحية العالمية، والمدن الجاذبة للاستثمار العالمي أيضاً
تم توقيع مذكرات تفاهم مع غرفة التجارة والصناعة بأبوظبي، لإقامة 10 مشاريع استثمارية تقدّر بنحو 12 مليار دولار، من بينها مشروعان زراعيان، وأربعة مشاريع صناعية باستثمارات تقدر بنحو 5 مليارات جنيه، تتضمن مصنع تعبئة المياه، واستغلال الملح السيوي، وآخر لصناعة زيوت الزيتون، إضافة إلى مشروعين سياحيين بمدينة مرسى مطروح، أحدهما تطوير هضبة عجيبة باستثمارات 3 مليارات دولار، والثاني في منطقة روميل، باستثمارات تقدّر بنحو 4 مليارات دولار، وتشييد مشروع ترفيهي عبارة عن حديقة حيوان، ذات طابع صحراوي، وآخر للاستزراع السمكي بواحة سيوة.
وأضاف أبو زيد في تصريحات ل «الخليج» أنه منذ أن عقدت المحافظة المؤتمر الاقتصادي الأول في 2015، تم التوجه إلى الإمارات الشقيقة، التي يعشقها المصريون ولا ينسوا مواقف المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان مؤسس الدولة، لدعوتهم للاستثمار في مطروح.
وثمّن جهود سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، لما قدّمه من دعم ومساندة للنهوض بالمحافظة، خاصة واحة سيوة وتوجيهاته بإعادة وتأهيل مصنع التمور، الذي توقّف عن العمل منذ 10 سنوات.
وأوضح أن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، بذلت جهوداً كبيرة خلال السنوات الثلاث الماضية، منذ أن نظمت أول مهرجان للتمور المصرية في واحة سيوة في 2015، وكذلك إعادة تشغيل المصنع بتكاليف تجاوزت 15 مليون جنيه، وتقديم الخبرات، لاسيما أن الإمارات الأولى عالمياً في صناعة منتجات التمور.وأكد أن التعاون الإماراتي أسفر عن إعلان منظمة «الفاو» إدراج واحة سيوة ضمن مناطق التراث الزراعي العالمي، ومن ثم تم فتح التعاون مع المنظمة للارتقاء بالتنمية الزراعية في سيوة ومطروح، وخصصت المنظمة 64 مليون يورو لإقامة مشاريع في المحافظة.
وأشار أبو زيد، إلى أن إسهام الإمارات في تطوير القطاع الزراعي في المحافظة شمل أيضاً العمل على إدخال بعض الأنواع المتميزة الأخرى من التمور في سيوة، وكذلك الزراعة العضوية للتمور الأخرى، والاهتمام بالبنية التحتية لسيوة بشكل عام، مضيفاً أن التعاون مع دولة الإمارات فتح الباب للسياحة العالمية في مطروح من جديد، متوقعاً نمو الحركة السياحية سريعاً وتخطيها لمعدلاتها السابقة.وشدّد على أن هذا التعاون أسفر عن إقامة محطة شعب الإمارات للطاقة الشمسية في منطقة سيوة، التي أشرفت على تنفيذها شركة مصدر، وتم ربط المحطة بالشبكة المحلية للألواح الشمسية الكهروضوئية، التي تصل طاقتها إلى 10 ميغاوات، مشيراً إلى أن المحطة تكفي لسدّ عجز الكهرباء في منطقة سيوة، وتلبية احتياجات أكثر من 6 آلاف منزل ومنشأة، كما توفر استهلاك نحو 5 ملايين لتر من الديزل سنوياً، وتحافظ على البيئة من انبعاثات نحو 14 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً، موضحاً أن المحطة أقيمت ضمن المشروع الإماراتي للطاقة المتجددة، الذي سيزود أكثر من 50 ألف وحدة سكنية بالكهرباء، بما يوازي 13% من إجمالي المباني التي لا ترتبط بشبكة الكهرباء.ودعا أبو زيد المستثمرين في دولة الإمارات، إلى توجيه استثماراتهم لمحافظة مطروح، لما يتوافر بها من مناخ ملائم وآمن للاستثمارات، معتبراً أن منح منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) شهادة «جياس» لمدينة سيوة، يعد إضافة للسجل الذهبي للإمارات الحافل بالإنجازات الكبيرة على المستوى العربي والدولي.