مفاجأة فى قضية إيقاف «ساكو» بشأن المنشطات

مفاجأة فى قضية إيقاف «ساكو» بشأن المنشطات

مامادو ساكو

أكد الاتحاد الأوروبى لكرة القدم "يويفا"، أن الإيقاف الذى كان مفروضًا على مامادو ساكو، الموسم الماضى، بسبب المنشطات جاء بسبب مادة لم تكن مدرجة بقائمة المواد المحظورة من قبل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات.

وغاب قلب دفاع ليفربول، المعار حاليًا لكريستال بالاس، عن نهاية الموسم الماضى، بما فى ذلك نهائى الدورى الأوروبى أمام إشبيلية، وبطولة أوروبا 2016، عقب سقوطه باختبار للمنشطات فى مارس2016.
وأقر الفرنسى ساكو بتناول مادة تساعد على حرق الدهون، وإنقاص الوزن، بدون موافقة الطاقم الطبى للنادى.
وأوقفه الاتحاد الأوروبى للعبة 30 يومًا، بناء على طلبه فى البداية، استنادًا إلى أن المادة مدرجة فى قائمة المواد المحظورة من قبل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات فى الأول من يناير2016.
لكن التقرير الصادر عن لجنة القيم والانضباط بالاتحاد الأوروبى، بشأن حالة اللاعب أيَّد دفوع ساكو بأن المادة ليست مدرجة ضمن قائمة المواد المحظورة، ملقية باللوم فى هذا الخطأ على فشل فى التواصل بين الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، والمعامل التابعة لها فى كولونيا ولوزان.
وذكر التقرير "بدا واضحًا أنه لم يكن بالإمكان على أى جهة سواء الجهة المشرفة على أداء المعامل أو اللاعب أو أى جهة أخرى معرفة ما إذا كانت تلك المادة محظورة بقراءة قائمة المواد المحظورة الصادرة عن الوكالة العالمية".
وتابع "الحقيقة أن معمل كولونيا أثبت وجود المادة، لكن كان عليه التثبت من الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات قبل أن يصدر تأكيدا يشير لوجود مشكلة إضافة لحقيقة أن معمل لوزان لم يكتشف تلك المادة من الأساس".
ولم يلعب ساكو مع ليفربول منذ سقوطه فى اختبار للمنشطات، وانتقل إلى بالاس خلال فترة الانتقالات الشتوية فى يناير الماضى.