أبوظبي: مهند داغر

تباين أداء أسواق الأسهم المحلية في التعاملات الأسبوعية وسط ضعف واضح في السيولة، والتي لم تتعد 2.3 مليار درهم، منها 1.72 مليار درهم في دبي، و611.4 مليون درهم في أبوظبي. وتعرض سوق أبوظبي لضغوط من قطاعي البنوك والاستثمار اللذين هبطا بالمؤشر العام 1.12%، رغم ارتفاع قطاع العقار بدعم من «إعمار»، بينما تماسك سوق العاصمة بارتفاعه هامشياً 0.07% بدعم من سهم أبوظبي أبوظبي الأول. واتجهت المحفاظ الاستثمارية نحو الشراء خلال الأسبوع الماضي، بصافي استثمار بلغ 70.13 مليون درهم محصلة شراء، منها 6.6 مليون درهم محصلة شراء في أبوظبي، و63.5 مليون درهم محصلة شراء في دبي. وعلى صعيد التداولات الأسبوعية، حافظ سهم أبوظبي الأول على الصدارة بقيمة 161.46 مليون درهم، وزاد 2.35% مغلقاً عند 10.9 درهم، وفي دبي، استمر «جي إف إتش» في الصدارة بـ368.8 مليون درهم، متراجعاً 6.4% الى 2.19 درهم.