«إثراء دبي» تطور مشروعين جديدين في زعبيل وديرة

دبي: «الخليج»

أعلنت «إثراء دبي»، المملوكة بالكامل من قبل مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، أنها تقوم بتطوير مجموعة من المشاريع العقارية، التي تخدم التنوع المجتمعي في دبي وتركز على منشآت تثري سبل العيش الرغيد في المدينة وتدعم احتياجات النسيج الاجتماعي بكافة أشكاله.
كشفت شركة التطوير العقاري وإدارة الأصول، النقاب أمس عن أهم مشاريعها البارزة في دبي، وهي «ون زعبيل» ومشروع «إثراء ديرة».
وأوضح محمد إبراهيم الشيباني رئيس مجلس إدارة إثراء دبي، وعضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية قائلاً: «يستدعي التطور المستمر الذي يشهده القطاع العقاري في دبي أن نمنحه اهتماماً استراتيجياً وتركيزاً متميزاً»، وأضاف: «تعكس إثراء دبي جهودنا ومساعينا في تفعيل دورنا في التنمية المجتمعية المستدامة، فيما نواصل تقديم الدعم الاستراتيجي الذي سيمكّن إثراء دبي من الوفاء بوعدها ببناء القطاعات الاستراتيجية التي من شأنها أن تثري المجتمعات».
تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ودعماً لمساعي التنمية والتطوير المستدام للإمارة وشعبها، تقوم إثراء دبي بإدارة مشاريع التطوير العقاري التي من شأنها أن تثري القطاع الاقتصادي، وتعزز مكانة دبي على خريطة العالم، حيث تضيف تلك المشاريع خياراً وفرصاً استثمارية لفئات المجتمع المتنوعة وتقدم حلولاً تخدم إمكانياتهم وتفي باحتياجاتهم السكنية والترفيهية.

تأسيس مجتمعات

ومن جهته، قال عصام كلداري، عضو مجلس الإدارة والمدير التنفيذي، لإثراء دبي: «نحن لا نطور البنيان فحسب، بل نؤسس مجتمعات تنمو وتزدهر. نحن نسعى لإثراء حياة الناس ونضع أحلامهم بين أيديهم، سواء بصنع منزل أو توسيع نشاط تجاري أو تقديم تعليم على مستوى عالمي لأطفالهم، كلها خيارات متوفرة في متناول الجميع». وأضاف: «نسعى لأن يكون لنا دور في بناء مدينة تقف شامخة على الساحة العالمية، وأن نحول إرث الماضي إلى معالم تميز المستقبل».
«إثراء ديرة» هو أحد أهم المشاريع التي تديرها إثراء دبي حالياً، ويهدف إلى تطوير منطقة ديرة، التي شهدت بدايات نمو الإمارة، وتبنت كافة نشاطاتها التجارية. ويعد التوسع في منطقة ديرة نحو الواجهة البحرية، إحياءً لتقاليد التجارة في الإمارة. ويتضمن المشروع تطوير سوق ديرة ليصبح محور المنطقة، يضيف إليها طابعاً خاصاً ويثري نسيج المجتمع الذي نسجته قصص الماضي والحاضر. وتضم المنطقة المطورة عدداً كبيراً من مساحات البيع بالتجزئة، من المحال والمتاجر المتنوعة ومناطق التخزين، لتعزيز عملية التجارة. ويوفر المشروع سلسلة من المطاعم على طول المرسى، مما يشكّل ممراً حيوياً هو الأول من نوعه في ديرة، بالإضافة إلى مجموعة من الفنادق التي تلبي احتياجات الزائرين .روح التجارة
وتجسيداً لروح التجارة في ديرة، بدأت إثراء دبي العمل في ماركت الواجهة البحرية، الذي سيتم افتتاحه خلال هذا العام ويتوقع أن يسهم في تعزيز تجربة التسوق الخاصة بالمواد الغذائية الطازجة وتوفير بيئة متميزة للصيادين وتجار اللحوم، وتجار الخضراوات والأغذية المجففة والبهارات، كفيلة بأن تحقق لهم النمو والازدهار.
أما «ون زعبيل» فهو مشروع آخر مبدع على قائمة أعمال إثراء دبي. في منطقة تعكس نتاج الطموح والابتكار والروح الريادية لإمارة دبي، يتوسط المشروع حي زعبيل الذي يقع في قلب المدينة، ويتميز بموقع استراتيجي بين الأحياء التجارية القديمة والجديدة في دبي. يتكون ون زعبيل من برجين لشقق فاخرة، وفندق، وشقق مفروشة متعددة الاستخدامات ومساحات مكتبية ومساحات للبيع بالتجزئة (ذي غاليري)، يربط بينهما أكبر ممر بانورامي في العالم (ذا لينكس) على ارتفاع 100 متر فوق سطح الأرض.