الخوف من الهزيمة يسيطر.. من يحسم القمة 114؟

الخوف من الهزيمة يسيطر.. من يحسم القمة 114؟

الاهلي والزمالك

رغم أن لقاء القمة يعتبر تحصيل حاصل، بعد حسم العملاق الأحمر للدرع رقم 39 فى تاريخه، لكن القمة دائما ما تصدر نتيجتها الضغوط والأزمات للقطبين، وهناك بالفعل أرقام يلعب عليها الأهلى والزمالك فى القمة 114 على ملعب برج العرب فى الإسكندرية.

الأهلى

يسعى الأهلى البطل، إنهاء البطولة دون التعرض لأى هزيمة، وهذا سيكون إنجازا كبيرا لكتيبة حسام البدرى، وسيعيد للأذهان أرقام الأهلى القياسية فى عهد البرتغالى الأسطورة مانويل جوزيه، حيث سبق له تحقيق لقب الدورى دون هزيمة فى موسمى 2004 -2005، و2005-2006.

كما يسعى البدرى للثأر من الخسارة أمام الزمالك فى بطولة السوبر بالإمارات بضربات الجزاء الترجيحية، ويدرك أن الخسارة الثانية على التوالى من الزمالك، ستسبب له العديد من الضغوط والانتقادات الجماهيرية، حيث تعتبر الجماهير الحمراء لقاء القمة بطولة خاصة.

ولذلك استعاد البدرى القوة الضاربة فى قائمة الأهلى، وهناك حالة من التركيز الشديد لحسم اللقاء، حتى يكون ذلك ترجمة لمجهود الفريق خلال الموسم.

الزمالك

أما على الناحية الأخرى، هناك استعدادات كبيرة من جانب الزمالك، واهتمام كبير من جانب مجلس الإدارة باللقاء، رغم خسارة لقب بطولة الدورى.

رئيس الزمالك طلب من إيناسيو تحقيق الفوز على الأهلى، ووعد اللاعبين بمكافأة خاصة لحسم اللقاء، وطالبهم أيضا بمصالحة الجماهير الغاضبة وذلك بعد توديع الفريق البطولة الإفريقية واحتلال قاع المجموعة.

يخطط الزمالك ويهدف بقوة لإفساد فرحة الأهلى بالفوز بالدورى، خاصة أن لقاء القمة سيكون هو الأخير، وإحراج الأهلى، وهذا ما يظهر فى استعدادات وتركيز نادى الزمالك، وبعد مطالبة مصطفى فتحى نجم الفريق بتأجيل سفره للانضمام لصفوف التعاون السعودى، للمشاركة فى اللقاء وتدعيم القوة الهجومية للأبيض.

كما سيكون اللقاء بمثابة التحدى للبرتغالى إيناسيو المدير الفنى للقلعة البيضاء والاختبار الأخير له، لتحسين صورته أمام مجلس إدارة الزمالك، وقد يكون اللقاء بمثابة فتح صفحة جديدة مع إدارة الزمالك والجماهير البيضاء، فى حالة خطف نقاط المباراة.