هدية «الداخلية».. قصائد شعر لأم الشهيد

هدية «الداخلية».. قصائد شعر لأم الشهيد

وزير الداخلية يتقدم جنازة شهيد سيناء

أهدى قطاع الإعلام والعلاقات بوزارة الداخلية، الأم المصرية، قصيدة شعرية بمناسبة الاحتفال بعيدها.

وتدور القصيدة الأولى حول تضحيات الأم، باعتبارها رمزا للوطن والعطاء والتضحية.

"جانى تانى وجابلى وردة
كان فاكرنى هاخدها وأرضى
قاللى جايلك من هناك
أحكى عن كل اللى فات
قال يا أمى
أوعى يوم تفتكرى إنى
راح أسيبك
مين حبيبك
لو ماضحى عشان عيونك
لو ما كان بالروح يصونك
لجل ترضى يكون حبيبك
الحكاية..
الوطن نادى يا أمى
كنت أسيبه؟
لو يضيع الحق منُّه.. مين يجيبه
غير ولاده..
صدقينى..
إن حضن الأرض لما
بين إيديه ياخد شهيد
راح يلاقى نفس حضنك
انتى أمى
والبلاد الغالية أمى
أوعى مرّة ف يوم تخافى
حضن أرض بلادى برضه
حضن دافى
حضن دافى".

كما أهدى قطاع الإعلام والعلاقات بوزارة الداخلية، أمهات الشهداء الأبرار، قصيدة شعرية، بمناسبة الاحتفال بعيد الأم أيضاً:

"يا أمّى ليه يوم تحزنى
والجنة لسه فـ إنتظار متزينة
إللى على إيديه النهار جه أرضنا
يا أم الشهيد
إبنك بطل.. بالتضحية
و لولاه ما كانت أغنية
للإنتصار
الجنة لسة فـ إنتظار
طلع النهار
كان البطل إبنك هناك
سابق بروحه خطوته
أفديك بروحى يا وطن
أفديك ومن دمّى التمن
الجنة لسة فـ إنتظار متزينة
يـ أمى
قولى للى جايلك من صحابى
واللى جايلك من زمايلى
إنى أجمل حاجه أنتى
يا مصر
روحى فيكى فين ماكنتى
إنتى جنة أرض ربى
يا أمى أوعى تحزنى
الشهادة هى جنة للشهيد
يوم شهادتى يبقى عيد
إسألينى راح تلاقى قلبى من جوه سعيد
يبقى ليه يـ أمى حزنك
جنة فاتحة حضنها من بعد حضنك
ياأمى أوعى تحزنى
ياأمى أوعى تحزنى".