محمد فاروق يكتب: نريدها قمة وليست مباراة تحصيل حاصل

محمد فاروق يكتب: نريدها قمة وليست مباراة تحصيل حاصل

محمد فاروق

مباراة مهمة، اليوم الإثنين، ينتظرها كل عشاق ومحبى الأهلى والزمالك، فى ختام منافسات بطولة الدورى الممتاز للعام الحالى، الذى حسمه المارد الأحمر مبكرا، قبل انتهائه بأربع جولات، إذ قدم الفريق الأحمر عروضا مكنته من أن يكون بطل الموسم عن جدارة واستحقاق.

وبالرغم من عدم تأثير نتيجة المباراة على بطولة الدورى فإن مباريات القمة لا تعترف بمثل هذه الأمور عند الجماهير، فالنتيجة فقط هى من يكون له الأثر الأكبر، فكلاهما مطالب بالمحاربة من أجل الفوز حتى تظل الجماهير تكايد بعضها، وهو ما سيظل حتى النهاية.

مباراة القمة يأخذها الأهلى على محمل الجد؛ لإنهاء الموسم بلا هزيمة، فالبدرى يريد تسطير تاريخ لنفسه خلال الولاية الثالثة له مع النادى، أما الزمالك فيريد مدربه إنهاء الحالة المتردية التى عليها الفريق خلال الفترة الماضية، فالمدير الفنى للفريق، البرتغالى أوجوستو إيناسيو، لا يريد الخسارة فى ظل علمه أن مصيره على المحك، ففى حال أى نتيجة سلبية يعلم جيدا أنه سيتم الإطاحة به.

الأهلى بقوامه الأساسى سيصعب المباراة كثيرا على الزمالك، فلو كان اللاعبون فى حالتهم الطبيعية يستطيعون إنهاء المباراة بأريحية بكل تأكيد، ولكن على البدرى أن يخشى طموح وعزيمة الزمالك، الذى يحاول مداواة جراحه ومصالحة جماهيره الغفيرة، بعد الإخفاقات المعتادة فالأبيض لديه العديد من اللاعبين المميزين أصحاب الخبرات القادرين على العبور بالمباراة إلى بر الأمان.

الكل يتمنى أن تكون مباراة ممتعة تليق باسم الناديين، وليست مثل قمة بطولة الدورى الموسم الماضى، التى كانت مجرد تحصيل حاصل على استاد السويس، فلم نرى فيها جملة واحدة، وكان لقاءً مملا، الكل يأمل أن تكون احتفالية يغلب عليها الروح الرياضية من قطبى الكرة المصرية.