قيادى سلفى يكشف سبب فصل الداعية سامح عبدالحميد من «النور»

قيادى سلفى يكشف سبب فصل الداعية سامح عبدالحميد من «النور»

ياسر برهامى

قال محمود عباس القيادى السلفى، إن السبب وراء إطاحة حزب النور، بالداعية السلفى سامح عبدالحميد، يرجع إلى عدم استئذانه من الشيخ ياسر برهامى، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية، قبل الظهور فى وسائل الإعلام.

وأضاف فى تصريحات صحفية، أن خروج الداعية المفصول من حزب النور إلى الإعلام دون إذن من أسباب فصله، متابعًا :"سامح عبد الحميد يصدر فتاوى على المواقع والفضائيات دون إذن من شيوخ الدعوة، ولا يطيع الشيخ ياسر برهامى" أن حزب النور قد مهد أكثر من مرة لفصل سامح عبد الحميد، حيث أصدر الحزب بيانات كثيرة تؤكد أنه ليس متحدثا باسم الحزب.

وذكر عباس، أن سامح من المؤسسين للحزب فى حين أن الشيخ ياسر برهامى ليس من المؤسسين وهذا أكبر دليل على استبعاد أغلب المؤسسين لصالح فئة معينة تدين بالولاء لياسر برهامى، وقد أعلن حزب النور السلفى، فصل سامح عبد الحميد حمودة بشكل نهائى، بعد التحقيق معه، وأخذ رأى الهيئة العليا للحزب، وفقا لما سماه الإطلاع على اللائحة الداخلية للحزب.