سياسة طاهر «تحرق» الأهلى

سياسة طاهر «تحرق» الأهلى

ألتراس الأهلى

قرار غريب من مجلس إدارة النادى الأهلى، بالإصرار على إعارة أحمد حجازى لصفوف وست بروميتش الإنجليزى، وكأن القلعة الحمراء تحولت إلى فريق استثمارى وليس فريقا كبيرا يبحث عن البطولات والإنجازات.

مجلس طاهر لم يتعلم من حسن حمدى رئيس الأهلى السابق ونائبه محمود الخطيب، بعد قيام الثنائى بالحفاظ على القوام الأساسى للقلعة الحمراء مثل وائل جمعة وبركات وأبو تريكة، ورفض أى عروض لهم فى ظل حاجة الفريق لهم من الناحية الفنية.

وبالفعل كان يحصد مجلس الأهلى السابق، البطولة الإفريقية وينافس عليها كل عام بمنتهى القوة، ولكن ما يحدث من مجلس طاهر يعتبر للأسف الشديد تهريج، حيث ضحى محمود طاهر فريق الأهلى من النجوم فى السنوات الماضية، وتسبب فى خسائر الأهلى على المستوى الإفريقى، بعد التفريط فى إيفونا ورمضان صبحى وتريزيجيه.

وفى الساعات الماضية، رفض محمود طاهر رغبة البدرى باستمرار حجازى لحاجة الفريق له فى البطولة الإفريقية، وكأنها أصبحت غير مهمة للإدارة الحمراء، وهذا فى حد ذاته يتعارض مع أحلام وطموحات الجماهير الحمراء.