نواب البرلمان عن «دعوة الشريف»: أقل تقدير لأبطال مصر

نواب البرلمان عن «دعوة الشريف»: أقل تقدير لأبطال مصر

السيد الشريف

أشاد عدد من القيادات الحزبية والبرلمانية بالدعوة التى أطلقها السيد الشريف، وكيل أول مجلس النواب، بشأن معاملة الشهداء من رجال القوات المسلحة والشرطة، معاملة خاصة تشمل استمرار ترقيتهم ومرتباتهم، أسوة بزملائهم الأحياء حتى الوصول إلى رتبة لواء.

وأكدت القيادات البرلمانية والحزبية فى تصريحات خاصة لـ"مبتدا" أن هذه الدعوة تمثل أقل تقدير وتكريم من الدولة لهولاء الشهداء وأسرهم الذين ضحوا بأرواحهم دفاعًا عن الوطن.

وفى هذا السياق، قال الدكتور عصام خليل، رئيس حزب المصريين الأحرار، إن الحزب يدعم بكل قوة هذه الدعوة، لافتًا إلى أن الحزب على استعداد للتوقيع على مشروع القانون الذى من شأنه تجسيد الغطاء القانونى لتلك الدعوة النبيلة من وكيل مجلس النواب.

ومن جانبه، أكد المهندس مصطفى حسن، رئيس حزب الأمل والعمل، ورئيس المكتب التنفيذى لقائمة "فى حب مصر للمحليات"، أن هذه الدعوة والمشروع بقانون، جاءت فى الوقت المناسب، ومن رجل نكن له كل تقدير واحترام لدوره الوطنى والبرلمانى الهام المشهود به داخل مجلس النواب، لافتًا إلى أن شهداء مصر من رجال القوات المسلحة والشرطة قد استشهدوا وهم فى ريعان شبابهم، وأن هذا التكريم رسالة للعالم أجمع بأن مصر لا تنسى شهداءها وأنهم أحياء عند ربهم يُرزقون.

وفى السياق ذاته، رحَّبت النائبة زينب سالم بدعوة وكيل مجلس النواب، قائلة: "نحن جميعًا سندعم ونساند هذه الدعوة عند طرحها سواء داخل اللجان المعنية بهذا الأمر، أو تحت القبة حتى يخرج مشروع القانون فى أسرع وقت ويرى النور".

وأيدت النائبة سحر عتمان تلك الدعوة، قائلة: "سأكون أول الموقِّعين على مشروع القانون الذى سيتقدم به وكيل مجلس النواب، والذى عبر عما نحمله تقدير وتكريم للشهداء وأسرهم".

ووصف علاء عابد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، هذه الدعوة المقدمة من وكيل مجلس النواب، بالشىء الجيد والمطلوب، خصوصًا وأن ترقية الشهيد دوريًا مع دفعته يعد تقديرًا لمكانته وحتى تنتفع أسرته بالمزايا الاجتماعية من معاشات ومكافآت نظير هذه الرتبة.

وأضاف عابد: "أبناء الشهداء هم أمانة ومسؤولية تركها الأبطال للمجتمع والدولة، فيجب الاهتمام بهم وأن نمنحهم كل الجهود والرعاية لهم بعد أن فقدوا عائلهم الوحيد وهو يدافع عن تراب الوطن، وهو ما يتطلب توفير مظلة رعاية متكاملة لأسر الشهداء، حيث تكون الرعاية اجتماعية واقتصادية وصحية وتعليمية، فضلًا عن إعفائهم من جميع الرسوم المتعلقة بمجالات الصحة والتعليم".

وأشاد فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب بدعوة السيد الشريف، وكيل مجلس النواب، قائلًا: "إن شهداء الجيش والشرطة لا تغيب عن أذهاننا، فهم يقدمون أرواحهم من أجل أن تبقى مصر، وبقاؤها يعنى بقاء الأمة العربية"، مشيرًا إلى أن تلك الدعوة ستجد الاستجابة من الأغلبية والمعارضة تحت القبة تكريمًا لهؤلاء الأبطال.

واتفق معه، الدكتور أسامة العبد، رئيس لجنة الشؤون الدينية بمجلس النواب، والذى أيَّد دعوة السيد الشريف، وكيل مجلس النواب، حيث أكد أن تكريم رجال القوات المسلحة والشرطة من الشهداء وأسرهم أمر ضرورى، خصوصًا وأن شهادتهم هذه جاءت فداءً لمصر والوطن.

وقال الدكتور محمد فؤاد، المتحدث الرسمى لحزب الوفد، وعضو مجلس النواب: "إننا داعمون ومساندون لهذه الدعوة التى أطلقها وكيل مجلس النواب لما تحمله من معانٍ نبيلة فمصر لا تنسى أبناءها، وأسر شهداء الشرطة والجيش فقدوا أغلى ما عندهم فى سبيل الوطن وفى سبيل الحفاظ على الدولة المصرية".

ومن جهته، رحَّب المهندس علاء والى، رئيس لجنة الإسكان، بمجلس النواب بالدعوة التى أطلقها السيد الشريف، قائلًا: "إنها دعوة سيتفق عليها الجميع تحت القبة سواء من الأغلبية أو المعارضة تقديرًا لشهداء الوطن وتضحياتهم فى الدفاع عن ترابه".

وأعرب النائب طارق حسانين عن أمانيه بأن ترى هذه الدعوة الكريمة التى أطلقها وكيل مجلس النواب والتى سيتقدم بها فى صورة مشروع القانون النور فى أقرب وقت وأن يكون أول مشروع قانون يرى النور مع بداية دور الانعقاد الثالث، لافتًا إلى أن هذا المشروع هو أقل تكريم للشهداء من القوات المسلحة والشرطة وأسرهم.