السيسى: جهود التنمية تتم بالتوازى مع مكافحة الإرهاب

السيسى: جهود التنمية تتم بالتوازى مع مكافحة الإرهاب

السيسى يستقبل نائبة رئيس الأرجنتين

أكدت جابرييلا ميتشيتى، نائبة الرئيس الأرجنتينى، أن اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والميركوسور ستفتح أفاقًا جديدة لزيادة التبادل التجارى والتعاون الاقتصادى بين البلدين.

جاء ذلك خلال لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسى، اليوم الأحد، نائبة رئيس جمهورية الأرجنتين، التى تقوم بزيارة رسمية لمصر.
وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس رحب بنائبة رئيس الأرجنتين، لا سيما أن زيارتها لمصر تتزامن مع مرور 70 عامًا على تدشين العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وأشار الرئيس، إلى النتائج الإيجابية للقاء الذى جمعه مع الرئيس الأرجنتينى فى سبتمبر 2016 على هامش قمة مجموعة العشرين فى الصين، وما شهده من اتفاق على أهمية الارتقاء بالعلاقات الثنائية على مختلف الأصعدة، معرباً عن حرص مصر على تعزيز التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات.

كما رحب الرئيس، بتصديق البرلمان الأرجنتينى على اتفاقية التجارة الحرة بين مصر وتجمع الميركوسور فى شهر مايو الماضى، بما يساهم فى قرب دخول الاتفاقية حيز النفاذ ودفع حركة التبادل التجارى بين مصر ودول التجمع، وعلى رأسها الأرجنتين.

وأكد الرئيس، أهمية تفعيل اللجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة بين البلدين، للتباحث حول مختلف أوجه تعزيز التعاون الاقتصادى بين الجانبين والعمل على تحقيق التوازن فى الميزان التجارى الذى يبلغ حوالى مليارى دولار.

كما استعرض الرئيس، المشروعات القومية الجارى تنفيذها والخطوات التى تقوم بها الحكومة لتوفير مناخ جاذب للاستثمار وكذا إجراءات الإصلاح الاقتصادى التى يتحمل الشعب المصرى الأعباء الناتجة عنها بكل شجاعة وصبر، لا سيما وأن كل جهود تحقيق التنمية الاقتصادية تتم بالتوازى مع ما تقوم به مصر من جهود لمكافحة الإرهاب.

وأضاف المتحدث الرسمى، أن نائبة رئيس الأرجنتين، أكدت خلال اللقاء أن حرصها على زيارة مصر يأتى فى ضوء الدور المحورى، الذى تقوم به على المستويين الإقليمى والدولى، مؤكدةً رغبة بلادها فى تكثيف التعاون مع مصر فى مختلف المجالات والارتقاء بأطر التعاون القائمة وتفعيلها بما يساهم فى تحقيق نقلة نوعية فى العلاقات الثنائية خلال المرحلة المقبلة.

وأشادت جابرييلا ميتشيتى، بإجراءات الإصلاح الاقتصادى، التى تقوم بها مصر فى الوقت الحالى، مشيرةً إلى أن الأرجنتين كانت لها تجربة مماثلة وأنها استطاعت خلال السنوات الماضية تحقيق تقدم ملحوظ على صعيد التنمية الشاملة.

وأكدت المسؤولة الأرجنتينية وجود العديد من فرص التعاون المتاحة بين البلدين في مجالات مختلفة، خصوصًا فى قطاعات الزراعة والبحوث العلمية والتكنولوجيا والطاقة النظيفة والمتجددة والتعليم والثقافة والرياضة، معربةً عن اتفاقها مع السيد الرئيس حول أهمية عقد اللجنة الاقتصادية والتجارية المشتركة في أقرب فرصة.

وذكر السفير علاء يوسف أن اللقاء شهد تباحثًا بين وفدى البلدين حول سبل الارتقاء بالتبادل التجاريى والتعاون الثنائى، خصوصًا فى مجالات الزراعة والأمن الغذائى والصناعات الزراعية والغذائية التكميلية.

كما أشار الرئيس إلى التعاون الوثيق القائم بين البلدين في مجالات الطاقة والاستخدام السلمى للطاقة النووية، مشيدًا بالتعاون التاريخى والدور الكبير الذى قامت به الأرجنتين فى إنشاء مفاعل أنشاص، ومنوهاً إلى أهمية مواصلة التعاون بين البلدين فى هذا المجال.

كما تمت مناقشة كيفية تعزيز التعاون مع الأرجنتين فى إفريقيا فى إطار التعاون الثلاثى بالنظر لما تمتلكه البلدان من مقومات فى هذا الإطار.

وتباحث الجانبان أيضًا حول سبل تطوير التعاون فى مجال مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف أخذًا فى الاعتبار ما أصبح يمثله الإرهاب من تهديد للعالم بأكمله.