المقاولون العرب تبدأ إنقاذ منزل أثرى فى رشيد

المقاولون العرب تبدأ إنقاذ منزل أثرى فى رشيد

انهيار جزئى فى منزل رمضان الاثرى فى رشيد

قال الدكتور محمد عبداللطيف مساعد وزير الآثار لشؤون المناطق الأثرية، إن لجنة أثرية مشتركة من قطاعى الآثار الإسلامية والقبطية والمشروعات توجهت اليوم لمعاينة منزل أثرى بمدينة رشيد وتقييم الوضع الراهن له.

جاء ذلك عقب الانهيار المفاجئ الذى أصاب سقف الحجرة الشمالية الغربية الموجودة بالدور الثالث لمنزل رمضان الأثرى المطل على الشارع الرئيسى.

وأوضح عبداللطيف فى تصريح له اليوم، أن مفتشى جنوب رشيد فوجؤوا بسقوط السقف خلال قيامهم بالمرور الدورى على المبانى الأثرية اليوم الجمعة، حيث إن السقف كان فى حالة جيدة ولم يكن يعانى من أى مشكلات أو هناك أى إشارات تشير لسقوطه.

وأضاف عبداللطيف أن المعاينة المبدئية أشارت إلى أن سبب سقوط السقف ترجع إلى تخلخل العروق الخشبية الحاملة للسقف والممتدة بطوله و عرضه، الأمر الذى أدى إلى انهيار سقف الحجرة بالكامل.

وأكد عبداللطيف أنه تم إخطار الجهات المختصة لإخلاء الشارع من حركة المرور حتى يتم الاستفاضة من المعاينة وتقييم الوضع الحالى، موضحًا أنه لم يتم سقوط أى من أجزاء السقف بالشارع وأن جميع أجزاؤه سقطت داخل الحجرة.

وقال المهندس وعد الله أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات بالوزارة، إنه تم تكليف شركة المقاولون العرب بالبدء الفورى فى أعمال درء الخطورة عن المنزل، وإعادة بناء السقف طبقا للأصول والقواعد الأثرية.

يذكر أن منزل رمضان الأثرى يُعد من أهم المنازل الأثرية برشيد حيث يعود تاريخ إنشاؤه للقرن 12 الهجرى، الموافق 18 ميلادى وهو مسجل بعداد الأثار الإسلامية والقبطية طبقًا للقرار الوزارى 10357 لسنة 1956.