انهيار جزئى بمنزل أثرى فى رشيد

انهيار جزئى بمنزل أثرى فى رشيد

انهيار جزئى فى منزل رمضان الاثرى فى رشيد

انهار الدور الرابع من منزل أحد الأثريين بمدينة رشيد المكون من 4 طوابق، وسط مخاوف من الأهالى لانهياره بالكامل.

تلقى اللواء علاء الدين شوقى، مدير أمن البحيرة، إخطارا بانهيار منزل أثرى يبلغ عمره 3 قرون بمنطقة البيوت الأثرية برشيد بالقرب من منزل الزعيم أحمد عرابى.

وانتقل العميد خالد فتح الباب، مأمور مركز رشيد، والمقدم حازم خيرى وكيل فرع البحث الجنائى، والنقيب محمد البنا لمكان انهيار العقار لمعرفة سبب الانهيار.

وتبين انهيار غرفتين من الدور الرابع فى المنزل المكون من 4 طوابق، وتم فرض كردون أمنى انتظارا لتقرير لجنة هيئة الآثار لتفقد المنزل قبل انهياره بالكامل.

الجدير بالذكر أن مسجد رمضان الأثرى كان يقيم به عثمان أغا حاكم رشيد أيام حملة فريزر، ومنه بدأت المعركة ضد الإنجليز عام 1807.

ويتكون المنزل من أربعة طوابق وتم تشييده فى النصف الأول من القرن 12 هـجريا / 18 مـيلاديا.