ثواب صلاة قيام ليلة القدر

ثواب صلاة قيام ليلة القدر

    ليلة القدر

    ليلة القدر هي الليلة المباركة التي تعد من أفضل الليالي بركةً وخيراً على من قامها بالعبادة والطاعة؛ وذلك لأنّ الله وعد فيها المؤمنين بالغفران والخيرات إذ قال سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) [القدر: 3]، وهذه الليلة تكون في أواخر أيام شهر رمضان في الليالي الفردية، ولا يعلم هذه الليلة إلا الله سبحانه وتعالى حيث جعلها غير معروفة للمؤمنين؛ ليجتهدوا في العبادة رحمة منه سبحانه.

    صلاة قيام ليلة القدر

    ليس لليلة القدر كيفية معينة للصلاة، ويمكن أداء الصلاة بشكل ركعتين ركعتين للوصول لعدد الركعات التي يفضلها الشخص، ويمكن أداؤها بشكل متقطع للتسبيح أو قراءة القرآن وذلك يعود للشخص كيف يفضل ذلك، ومن الجميل أن يؤدي المؤمن صلاة التراويح ويبدأ بعدها بإحياء ليلة القدر في المسجد؛ وذلك لأنّ أفضل صلاة هي صلاة الجماعة، وبالعادة يؤم الشيخ بالمسجد الناس لصلاة القيام، والدعاء، والتسبيح، ويعطي درس صغير كنصح للناس.

    يمكن أن تُصلى صلاة ليلة القدر أربع ركعات، لكن يفضل أن تكون ركعتين ركعتين، أما عن طريقة الصلاة فهي لا تختلف عن صلاة الفرض والسنة، بحيث تبدأ بالإحرام (التكبير)، وقراءة الفاتحة، وقراءة آية أو سورة صغيرة، ثمّ الركوع مرة بقول: (سبحان ربي العظيم) ثلاث مرات، والسجود مرتين بقول: (سبحان ربي الأعلى) ثلاث مرات في كل سجدة، ثمّ أداء الركعة الثانية بقراءة سورة الفاتحة وما تيسر من القرآن الكريم ثمّ الركوع والسجود مرتين، وبعد الانتهاء من السجدة الثانية تلاوة التشهد والصلاة الإبراهيمية والتسليم عن اليمين وعن الشمال.

    قيام ليلة القدر بالتسبيح وقراءة القرآن

    يعتبر قيام ليلة القدر من أهم الليالي في رمضان وينتظرها الصائم ويترقبها حتى بكلّ حواسه ليقدم أفضل الطاعات والأعمال، لكن ليلة القدر لا تقتصر على عبادة معينة، ويمكن للجميع إحياؤها حتى لو كان لدى البعض عذر يمنعهم من القيام بالصلاة، أو حمل كتابه الكريم، أو دخول المسجد مثل الحائض، فيمكن قراءة القرآن دون حمل الكتاب، ويمكن التسبيح والذكر في أي مكان يوجد فيه الإنسان فليس بالضرورة أن يتم إحياؤها في المسجد.

    يؤجر من يقوم ليلة القدر بالذكر وتلاوة القرآن، حيث قال رسول الله الصّلاة والسّلام: (مَنْ قَرَأَ بِالآيَتَيْنِ مِنْ آخر سُورَةِ البَقَرَةِ في لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ) [صحيح]، كما يفضل الدعاء في قيام ليلة القدر، وأفضل دعاء يمكن قوله عن رسول الله أنّ عائشة رضي الله عنها قالت: (يا رسولَ اللَّهِ أرأيتَ إن وافقتُ ليلةَ القدرِ ما أدعو قالَ تقولينَ اللَّهمَّ إنَّكَ عفوٌّ تحبُّ العفوَ فاعفُ عنِّي) [صحيح].
    M M
    @مرسلة بواسطة
    ���� ����� ����� ���� �� ���� المصدر 24 .

    إرسال تعليق