أحمد عمار يكتب: الدورى.. يا مقاصة!!

آخر تحديث : الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 10:38 صباحًا

أحمد عمار يكتب: الدورى.. يا مقاصة!! أحمد عمار يكتب: الدورى.. يا مقاصة!!دكتور: أحمد عمار

فريق يفقد باقة من نجومه البارزين الذين أثبتوا كفاءة فرحلوا إلى الكبيرين الأهلى والزمالك أو إلى فرق أخرى بالخارج أو الداخل لا بد أن يهتز ويتراجع مستواه كثيرا.

هذا هو المتوقع، وما هو خلاف ذلك يعد مفاجأة بكل المقاييس، ولكن أن ينطلق هذا الفريق بقوة ليحقق الفوز تلو الآخر ولا يفقد سوى 5 نقاط فقط من 11 مباراة وينافس على قمة الدورى، فهذه ليست مفاجأة فقط وإنما ترتقى إلى درجة أعلى بكثير من هذا.

هذه الظاهرة التى قدمها لنا فريق مصر المقاصة هذا الموسم تستحق الدراسة والتأمل، فما الذى يميز هذا الفريق؟ الحقيقة أن إيهاب جلال مدير فنى كفء متزن يعرف كيف يخطط فى هدوء ودون ضجيج يذكر، ولكن هل يستطيع مدير فنى مهما كان أن يغير وجه فريق وحده؟ الإجابة ستكون لا بالطبع، ولكن لا بد من توفر عدد من العوامل مجتمعة لتحقيق هذا الإنجاز، على رأسها إدارة تعرف كيف تخطط وتدير وترى.

لقد قدم فريق مصر المقاصة فى الموسم قبل الماضى أيضا عروضا ممتازة انتهت بتأهله إلى الكونفدرالية الإفريقية، ولكنه فى الموسم الماضى اهتز قليلا، وتراجع ترتيبه بعض الشىء، ولكن ربما كان ذلك بسبب المشاركة فى أكثر من بطولة داخليا وخارجيا فى وقت واحد، وهو ما يجعلنا نقول: ماذا بعد؟ ما الذى يخطط له هذا الفريق؟ أهو الاكتفاء بالعروض المميزة والتأهل مرة أخرى إلى إحدى البطولتين الإفريقيتين؟ أظن أن الإجابة لا، ولكن إن صحت هذه الإجابة فعلى الفريق وإدارته عدم التفريط مرة أخرى فى أى من نجومه، وألا يقول بأنه قادر على صنع نجوم غيرهم، ولهم فى الأرسنال مثال وأسوة، فهل استطاع الأرسنال صانع النجوم حصد أية بطولة فى الفترة الأخيرة؟ وهل يذكر التاريخ صنع النجوم؟!

لقد أجبر مصر المقاصة جماهير الكرة المصرية على الالتفات إليه، بل أجبر جماهير الفيوم التى تشتاق إلى وجود فريق محترم تلتف حوله على تشجيع الفريق، بل تصاعدت أحلامهم إلى ما هو أكثر، وإلا ما سر الهتاف الذى أخذوا يرددونه الآن: الدورى يا مقاصة؟ لقد أصبح الفريق يمثل لهم حلما يسعون إليه، فهل يستطيعون تحقيقه؟

إن مثل هذا الهتاف لم يسمع فى مصر لفريق غير الأهلى والزمالك منذ فاز الإسماعيلى بالدورى مع مطلع الألفية.. سنوات طويلة مرت دون أن نجد منافسا، فهل يكمل المقاصة مشوار المنافسة، أم يخذل محبى الكرة وتتوقف أحلامه فى منتصف الطريق؟ عموما.. سنرى!!

أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

المصدر :http://wp.me/p5BQNs-1L6Y