بوتين: الحوار الروسي الأمريكي يصب في مصلحة العالم برمته

آخر تحديث : الخميس 1 ديسمبر 2016 - 12:32 مساءً

بوتين: الحوار الروسي الأمريكي يصب في مصلحة العالم برمته

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في رسالته السنوية إلى الجمعية الفيدرالية أن الدولة ستواصل نهجها الاجتماعي وجهودها لتطوير الإجراءات الديمقراطية وزيادة المنافسة خلال الانتخابات.

فيما يلي أهم ما جاء في كلمة الرئيس بوتين أمام الجمعية الفيدرالية (البرلمان):

– الشعب الروسي أثبت مجددا تكاتفه وقدرته على الدفاع عن مصالحه

– سنواصل الجهود لتطوير آليات العمليات الانتخابية والإجراءات الديمقراطية

– لا أحد يمكنه تقييد حق حرية التعبير في جميع مجالات الحياة العامة بروسيا

– النمو السكاني في روسيا مستمر وبلغ مستويات تزيد عن معدلات الدول الأوروبية

– الجيل الروسي الجديد قادر على مواجهة التحديات المعاصرة

– العقوبات الغربية تستهدف إجبار روسيا على التخلي عن مصالحها القومية

– الكساد في اقتصاد روسيا الحقيقي توقف وبدأت زيادة الانتاج الصناعي

– سنواصل تقديم مساعدات موجهة لمجالات الاقتصاد التي ما زالت تواجه ظروفا صعبة

– التحديات الرئيسية التي يواجهها الاقتصاد الروسي مرتبطة ليس بالعقوبات الغربية بل بقضايا الداخل

– نتوقع تراجع معدلات التضخم إلى ما دون 6 %

– احتياطيات روسيا من الذهب والعملات الصعبة تزداد

– علينا أن نستفيد من الإمكانيات المتاحة للنمو الاقتصادي لتجاوز خطر الكساد طويل الأمد

– الكساد في الاقتصاد الروسي سيبلغ في العام الحالي 0.3 %

– عائدات قطاع الزراعة في روسيا تتجاوز عائدات بيع الأسلحة

– عائدات الصادرات الزراعية الروسية ستبلغ هذا العام 16.9 مليار دولار

– نسبة المنتجات المدنية في مجمل إنتاج قطاع التصنيع العسكري في روسيا يجب أن تبلغ 50% عام 2030

– الحكومة مكلفة بوضع خطة اقتصادية لتعزيز مواقع روسيا في الاقتصاد العالمي حتى عام 2025

– وتائر النمو الاقتصادي في روسيا يجب أن تتجاوز في عام 2025 المعدلات العالمية

– سنواصل إزالة العوائق التي تعرقل عمل رجال الأعمال في روسيا

– اقتراح تمديد فترة تطبيق التسهيلات لقطاع تكنولوجيا المعلومات حتى عام 2023

– المناصب الرفيعة وسجل الإنجازات السابقة لن تحمي المسؤولين الفاسدين من العقاب

– بوتين يشيد بخطوات البنك المركزي الروسي الحازمة الهادفة لتطهير القطاع المصرفي ودعم انتعاشه

– سنخصص 3 مليارات روبل إضافية العام المقبل لدعم المراكز البحثية في إطار منح مدتها 7 سنوات

– واجهنا عام 2016 ضغوطا خارجية مكثفة طالت قطاع الرياضة

– المواعظ الخارجية تثير مللنا لكننا لا نريد الدخول في مواجهة مع أحد

– إننا منفتحون على حوار ودي ومنفتح مع جميع الدول

– نرفض محاولات الغرب لفرض قيود ورقابة على وسائل الإعلام الروسية

– هناك آفاق هائلة للتعاون بين روسيا ودول منطقة آسيا والمحيط الهادئ

– الشراكة الروسية الصينية أصبحت من أهم عوامل الاستقرار العالمي

– مستعدون للمشاركة في حل القضايا الدولية عندما كان دورنا ملائما

يتبع..

أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

المصدر :http://wp.me/p5BQNs-1KL9