الشعبة البرلمانية تشارك في جلسة الجمعية الآسيوية

آخر تحديث : الخميس 1 ديسمبر 2016 - 3:24 صباحًا

شارك وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي، في الاجتماع الثاني للمجلس التنفيذي والجلسة العامة التاسعة للجمعية البرلمانية الآسيوية اللذين عقدا في 27 نوفمبر ويستمران حتى 2 ديسمبر، في كمبوديا.وضمّ الوفد: الدكتور سعيد المطوع، وعزة سليمان، والدكتورة نضال الطنيجي أعضاء المجلس.وتمت الموافقة على انتخاب هيئة المكتب ورؤساء اللجان واعتماد نائب رئيس الجمعية الحالية من تايلاند، والمقرر من أفغانستان، وممثل باكستان رئيساً للجنة الشؤون السياسية، وممثل البحرين رئيساً للجنة الاقتصادية والتنمية المستدامة والطاقة، وممثل بوتان رئيساً للجنة الشؤون الثقافية.واختير الدكتور سعيد المطوع، نائباً للرئيس ورئيساً للجنة المالية والإدارية.وأكد المطوع، أن دولة الإمارات حباها الله بقيادة ممثلة في صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يسعون دائماً إلى رفع معدلات النمو والحفاظ على رفاهية الشعب وإسعاده.وأضاف تعمل دولة الإمارات، حكومة وشعباً على ضمان استمرارية التنمية المستدامة وتسعى إلى حماية البيئة وتحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية والاجتماعية، لذا تسعى الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 لتحقيق بيئة مستدامة من حيث جودة الهواء، والمحافظة على الموارد المائية. وأشار إلى أن مدينة مصدر تعد أول مدينة متعادلة الكربون وخالية من النفايات في العالم، كما أنها أول مدينة كاملة تعمل بالطاقة الشمسية.

حل الخلافات بالقوانين الدولية

طالب وفد الشعبة بحل جميع الخلافات بين الدول استنادا إلى القوانين الدولية وبالحوار السلمي أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية، مؤكدا حق دولة الإمارات وتمسكها في استعادة الجزر الإماراتية الثلاث «طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى» المحتلة من إيران.كما شارك وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي في الاجتماع الثاني للمجلس التنفيذي للجمعية البرلمانية الآسيوية.وتم خلال الاجتماع مناقشة مشروع «قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب» (جاستا) الذي أصدره الكونغرس الأمريكي. وأكد المشاركون في الاجتماع موقفهم الرافض لهذا القانون لمخالفته الواضحة والصريحة للمبادئ الثابتة في القانون الدولي وتعارضه الواضح والصريح مع مبادئ العلاقات الدولية.وناقش المشاركون مشروع قرار فيما يخص العمالة المهاجرة، وطلبت وفود دول مجلس التعاون الخليجي تأجيل النظر في هذا القرار.وأكد سعيد المطوع، أن القرار الحالي لم يعدّل، بالرغم من طلب الوفود الخليجية في الاجتماعات السابقة ذلك، ويجب تغيير كلمة «المهاجرة» إلى كلمة «المتعاقدة»، مشيراً أنه تم تجاهل هذا الطلب.

أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

المصدر :http://wp.me/p5BQNs-1KCI