لغز تروتسكي. كيف أضحى الصبي ليو برونشتاين من مدرسية يهودية دينية زعيما للثورة العالمية؟

آخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 11:04 مساءً

رحلة في الذاكرةلغز تروتسكي. كيف أضحى الصبي ليو برونشتاين من مدرسية يهودية دينية زعيما للثورة العالمية؟

يعد ليو برونشتاين – تروتسكي من أكثر الشخصيات السياسية تأثيرا وغموضا في التاريخ الحديث. فبعد الخلاف المعروف الذي نشب بينه وبين ستالين عقب وفاة لينين وبعد نفيه لاحقا إلى الخارج تم إتلاف العديد من الملفات المتعلقة به وبالتالي يجد الباحثون صعوبة كبيرة في دراسة سيرته ونشاطه من خلال الأرشيف الحزبي الروسي خصوصا فيما يتعلق بدوره في أحداث أكتوبر من عام 1917. ولكن السبب الأهم في إتلاف العديد من الوثائق المتعلقة بالبلاشفة بشكل عام يكمن في الرغبة بقطع الخيوط الخفية التي كانت تربطهم بمن كان يقف وراءهم ويدعمهم ماديا وإعلاميا أثناء تواجدهم في المنفى. إذن, من كان يقف وراء تروتسكي ويدعمه طوال مسيرته الثورية منذ عام 1905؟ كيف استطاع الهروب بكل سهولة من المعتقل والفرار خارج البلاد إلى أوروبا؟ من أغدق عليه الأموال بكل سخاء ليعيش حياة الرفاهية في مختلف العواصم الأوروبية ومن ثم في الولايات المتحدة حيث تم استقباله بكل حفاوة من طرف نخبة من رجال المال اليهود المتنفذين؟ والأهم, لماذا وقع الاختيار على تروتسكي تحديدا والفع به إلى واجهة الثورة الروسية؟ من كان له المصلحة في ذلك وكيف كان عليه أن يرد الجميل بعد إتمام المهمة؟ في هذه الحلقة نجيب عن هذه الأسئلة وغيرها بالوثائق والملفات التي سيتم الكشف عنها لأول مرة.

أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

المصدر :http://wp.me/p5BQNs-1KxU