الأمريكيون يتخلفون في تصميم السلاح فرط الصوتي العالي المناورة

آخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 11:04 مساءً

الأمريكيون يتخلفون في تصميم السلاح فرط الصوتي العالي المناورة CNews.ru

جاء في تقرير أعده خبراء لجنة دراسة سلاح الجو الأمريكي في الأكاديمية الوطنية للعلوم أن الولايات المتحدة تبقى ضعيفة أمام هجمات محتملة بصواريخ فرط صوتية من الصين وروسيا.

وذكرت الدراسة أن الأمريكيين يتخلفون في السباق التكنولوجي في مجال تصميم الأسلحة الدفاعية والهجومية على حد سواء القادرة على المناورة بسرعات عالية.

وفي وقت سابق أعلن مدير عام شركة "الأسلحة الصاروخية التكتيكية " بوريس أوبنوسوف أن روسيا يمكن أن تملك سلاح فرط الصوت في بداية العقد المقبل على الأغلب.

وقال التقرير الأمريكي إن الصين وروسيا تقومان باختبار الأسلحة القادرة على المناورة خلال سرعات فائقة وهو ما يمثل الخطر بالنسبة للقوات الأمريكية المنتشرة في المقدمة وكذلك للقطعات العسكرية الأمريكية القارية.

وأضافت الدراسة القول: "هذه الأسلحة، على الأغلب، يمكنها العمل على الارتفاعات والسرعات التي تجعل وسائط الدفاع الجوي والأسلحة القتالية الموجودة عديمة الفائدة".

وأعلن رئيس اللجنة التي أعدت التقرير، مارك لويس أن الخبراء توصلوا إلى استنتاج يدل على أن الولايات المتحدة يمكن أن تصطدم بمخاطر على شكل أسلحة من نوع جديد يجمع بين فعالية السرعة والمرونة والارتفاع العالي.

وقال لويس: "العامل الرادع الوحيد الموثوق به قد يكون بالرد على شكل إجراءات فرط صوتية مضادة يمكنها أن تعرض للضربة الأماكن التي تصدر منها ضربات الخصم الفرط صوتية".

ودعا لويس أيضا حكومة الولايات المتحدة إلى بذل الجهود لتصميم أسلحة دفاعية وهجومية على حد سواء لمواجهة الأسلحة التي تتمتع بالقدرة على المناورة في السرعات العالية. وانتقد لويس "الوتيرة البطيئة نسبيا والتشتت في عملية تصميم التكنولوجيات فرط الصوتية من قبل البنتاغون.

المصدر: نوفوستي

أديب فارس

أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

المصدر :http://wp.me/p5BQNs-1KxQ