توصية دولية بتشكيل لجنة دائمة للقدس في برلمانات العالم

آخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 5:08 مساءً

توصية دولية بتشكيل لجنة دائمة للقدس في برلمانات العالم توصية دولية بتشكيل لجنة دائمة للقدس في برلمانات العالم "برلمانيون لأجل القدس" تبدي استعدادها لدعم المصالحة الفلسطينية طالب المؤتمر الأول لرابطة"برلمانيون لأجل القدس"، البرلمانات العربية والاسلامية والدولية، بتشكيل لجنة للقدس وفلسطين ضمن لجانهم الدائمة.وأبدت رابطة "برلمانيون لأجل القدس"، إستعدادها للقيام بالدور الواجب عليها فى إطار بذل الجهد اللازم من أجل المصالحة الفلسطينية، ودعت جميع الدول إلى إستمرار الدعم اللازم لتأمين الإحتياجات الضرورية للشعب الفلسطينى وخاصة البنية التحتية والصحة والتعليم.وقرر المشاركون، في الجلسة الختامية للمؤتمر الذى عقد على مدار يومين، في مدينة إسطنبول التركية، تشكيل لجان متخصصة في القانون الدولي والقانون الدولي الانساني، لكشف جرائم الاحتلال أمام المحافل الدولية وملاحقة مجرمي الحرب الصهاينة أمام المحكمة الجنائية الدولية ومحاكم الدول التي يسمح قضاؤها بذلك وخاصة الجرائم التي ترتكب يوميا في المسجد الأقصى المبارك والقدس.وأجمعوا على ضرورة استثمار قرار اليونسكو وتفعيل حراك قانوني أمام المحاكم الدولية لتجريم قادة الاحتلال بسبب استمرار احتلال هذه المقدسات وتغيير هويتها الثقافية والتاريخية.كما قرر المشاركون – بحسب البيان الختامي الذي حصل "عربي21 " على نسخه منه- تشكيل لجنة قانونية للدفاع عن النواب المختطفين لدى الاحتلال ونواب القدس المبعدين، واتفقوا على مطالبة الحكومات العربية والاسلامية بادراج قضية القدس والأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية والمسيحية كمقدسات محتلة ضمن المناهج التعليمية في الوطن العربي و الاسلامي.وطالبت رابطة "برلمانيون لأجل القدس"، البرلمانات العربية والاسلامية بسن قوانين تؤكد على الهوية الحضارية والدينية لمدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، ودعت منظمة التعاون الإسلامى ولجنة القدس ومنظمة اليونسكو إلى إتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية التراث التاريخى للقدس وعموم فلسطين.وأدان البيان الختامي للمؤتمر، الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة والإعتداءات الوحشية التى تعرض لها أهالى القطاع وخاصة إعتداء 2014 الذى راح ضحيته 2147 من المدنيين العزل منهم 530 طفل ، و 302 إمرأة، مطالبا المنظمات الدولية وعلى رأسها مجلس الأمن الدولي لبحث الوضع الكارثي الذي يعيشه الشعب الفلسطيني في القطاع والعمل على رفع الحصار الجائر المفروض عليه منذ قرابة عشرة أعوام,والتحذير من مخاطر انفجار الأوضاع داخل القطاع حال استمرت الأوضاع على حالها الراهن.كما أدان البيان الختامي، ماوقع فى تركيا من محاولة الإنقلاب الفاشلة ليلة الخامس عشر من تموز، واعتبر البيان أن هذه المحاولة الإنقلابية لم تكن تستهدف تركيا فحسب بل هى إنقلاب ضد جميع الشعوب الحرة ، مؤكدا أن إنتصار الشعب التركى على الإنقلابيين قد أعطى أملا لكل الشعوب ونموذجا بأن إرادة الشعب هى الأقوى.

أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

المصدر :http://wp.me/p5BQNs-1Krn