في ذكرى ميلاده.. سر القطيعة بين رياض السنباطي وأم كلثوم

آخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 9:03 صباحًا

تحل غدًا ذكرى ميلاد رياض السنباطى وهو من أعلام التلحين في العالم العربى، احتل مكانة بارزة في عالم الموسيقى العربية وبرز في العزف على العود ووصل لأعلى المستويات في ميدان التلحين.وخلال مشواره الفنى الحافل بالعطاء فاز بالعديد من الجوائز والتكريمات، وعرف عن السنباطى تأثيره الكبير على أم كلثوم وإثرائه لمسيرتها بعدد من الألحان المهمة، فقد قدم لها أكثر من مائتي لحن مابين رباعيات الخيام، بينها ويا ظالمني، وهجرتك، وجددت حبك ليه، ولسه فاكر وغيرها من أروع ما شدت به كوكب الشرق.وجمعت بين الثنائى علاقة وثيقة على المستوى الفنى والشخصى ولكن كأى علاقة إنسانية تمر بعثرات، وفترات صعود وهبوط وهو ما حدث بين السنباطى وأم كلثوم ونتج عنه قطيعة استمرت ثلاث سنوات بسبب اعتراض أم كلثوم على فقرة غنائية بأغنية يا طول عذابي، وطالبت بتغييرها بعد أنا قالت له صراحة أنها تكرار للقصبجي، فاستاء السنباطي ورفض تغيير المقطع وبادرها بالقطيعة وحاولت أم كلثوم إنهاء تلك القطيعة بوساطة أحمد رامي، والذي سأل السنباطى إذا ما كان يقبل بتعاون فني جديد أم لا، ووافق السنباطي على ذلك بشرط أن تتصل هي بنفسها، وهو ما فعلته كوكب الشرق وعاد التعاون بينهما في أغنية فاكر لما كنت جنبي.وحول كواليس تلك المرحلة من القطيعة تحدثت ابنة السنباطى، راوية، في حوار سابق قائلةً الاثنان كانا شريكي نجاح العمل الفنى، وفي كثير من الأوقات، كان يتدخل السنباطي ليُلزم أم كلثوم على الالتزام باللحن الذي وضعه، وإذا خرجت عنه كان يفتح ميكروفون الاستوديو ويقول لها حاولى تلتزمى باللحن زى ما قلت لك.وعن سبب الخلاف، الذي استمر بينهما وتحول لقطيعة، قالت راوية حدث خصام بين والدي وأم كلثوم أكثر من مرة، مثل الخلافات الطبيعية بين المطرب والملحن أما الأسباب فكانت مادية، وأم كلثوم مكنتش بحبوحة فعندما أراد السنباطي أن يرفع أجره أسوةً بعبدالوهاب، رفضت أم كلثوم، في حين أنها كانت تُصرح للصحافة بأن الخلاف هو فني فقط.وعن كواليس الخصام الأول بينهما وتطوراته قالت راوية لم يكن مجرد خصام، بل قطيعة استمرت 3 سنوات كاملة، وكانت أم كلثوم تكلف زكريا أحمد والقصبجي بالألحان التي تغنيها، وعندما عاد كل منهما للآخر غنّت له من روائعه فاكر لما كنت جنبى ولما إنتي ناوية تهاجرينى.

أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

المصدر :http://wp.me/p5BQNs-1Kd6