أم عمر .. من صفاقس إلى حي الجيزة البحرية في سرت!

آخر تحديث : الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 5:01 مساءً

أم عمر .. من صفاقس إلى حي الجيزة البحرية في سرت!سرت - ليبيا Reuters سرت – ليبيا

تركت شابة التونسية تبلغ من العمر 22 عاما أسرتها وعملها في محل للحلاقة بمدينتها صفاقس وتوجهت إلى ليبيا في رحلة بحث عن "المدينة الفاضلة" وكان مقصدها سرت.

  • عشرات القتلى في صفوف "داعش" بمدينة سرت الليبية

تلك بداية مغامرة طويلة وشاقة، نشرها المركز الإعلامي لقوات "البنيان المرصوص" عن أم عمر التي أوصلتها خطب أحد الشيوخ ومتابعة مواقع "داعش" على الإنترنت إلى أحضان التنظيم في مدينة سرت.

يقول النص إن هذه الشابة هاجرت "إلى سرت بحثا عن مكان يقام فيه شرع الله، وحتى تتمكن من ارتداء نقابها بحرية، إلا أنها وجدت أمامها الظلم وغياب العدل، وقتل الأبرياء، وقتل أناس يشهدون أن لا إله إلا الله، فلم تجد الحكم الإسلامي الذي كانت تشاهده في إصدارات الدولة الإسلامية، اللهم إلا ارتداء النقاب لا غير".

وذكر المصدر أن "أم عمر" درست حتى الصف السابع الإعدادي، قبل أن تترك دراستها، وتلتحق بدورة تدريبية تعلمت خلالها فنون الحلاقة والتجميل، وافتتحت مع والدتها "مزينا" بمدينة صفاقس، مضيفا أن هذه المرأة تتمنى الآن "لو أن أحدا ساعدها ووقف بجانبها حتى لا تلتحق بهذا التنظيم الإرهابي، رغم أن والدها سبق وأن أخذ منها هاتفها الخاص حينما وجدها تستمع من خلاله لأناشيد داعش، وهددها بأنه لن يكون راضيا عنها إن لم تترك هذا الطريق".

وتقول الحكاية إن هذه الشابة التونسية "بعد أن استطاعت كسب ثقة عناصر داعش الإعلامية، دعيت لتكون عضوا في مجموعة سرية خاصة بالتنظيم بأحد مواقع التواصل الاجتماعي، وفيها رسم لها خط السير من منزلها في صفاقس إلى بلدة بن قردان الحدودية مع ليبيا".

وصلت الشابة صحبة مواطنة تونسية أخرى تدعى هاجر إلى بلدة صبراتة الليبية في سبتمبر عام 2015، ولم تجد هناك مبتغاها، إذ اصبحت " كالسجينة في بيت لا تخرج منه إلا بإذن ومرافقين يراقبون كل حركاتها".

فكرت أثناء إقامتها في صبراتة في العودة إلى مدينتها وأهلها، لكنها لم تجد سبيلا إلى ذلك، لاسيما أن إحدى "الروايات تقول إن تونسيا حاول الرجوع إلى بلاده، قبض عليه التنظيم وذبحه".

ألحت "أم عمر" على المشرف عليهن وهو تونسي أن يجد لها مخرجا، فاقترح عليها السفر إلى سرت باعتبارها "إحدى ولايات داعش"، فكان عليها أن تتزوج حتى تكون الطريق سالكة إلى هناك.

اسقط في يد الشابة التونسية، ولم يعد لها من مخرج إلا الاندفاع إلى الأمام نحو سرت، فتعرفت عبر رفيقتها هاجر على "أبو عمر" المقيم في المدينة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتهى المطاف بها في سرت، حيث وجدت أبو عمر في انتظارها مع عقد نكاح "بمهر هو دينار ذهبي وكلاشنكوف وحزام ناسف، أمضت على العقد واصطحبها بعلها إلى منزلها بالحي رقم 2 بتاريخ 27/فبراير/2016".

تقول سيرة هذه الشابة إن "أبوعمر" مواطن تونسي يبلغ من العمر 28 عاما، طويل القامة أبيض البشرة شعره كث، يتحدث بلهجة ليبية، أقام في درنة قبل أن يأتي إلى سرت.

وتقول القصة أيضا إن العريس "يبدو من خلال عقد زواجه من أم عمر أن له زوجة أخرى، كان يقضي جل النهار خارج المنزل، ولا ينزل حاسوبه من سيارته، يعمل على صيانة الدبابات، هكذا وصفته زوجته زينب، وزينب هو الاسم المستعار المضاف لكنيتها "أم عمر"، فيما أصبح اسمها الحقيقي جزء من الماضي".

لم يهنأ العيش لأم عمر في سرت وذلك لأن بعلها المصون "لم يكن يثق بها، ولا يعاملها بشكل حسن" فحاولت اللجوء إلى أم أنس، التونسية المقيمة في حي الدولار بالمدينة، إلا أنها لم تمكث هناك طويلا وسرعان ما عادت إلى زوجها في الحي رقم 2 خوفا من أن تنقل إلى ما يسمى بمضافة النساء.

ذات يوم، باحت أم عمر لجارتها بسر، وحدثتها عن مكالمة هاتفية جرت بينها وبين خالتها في تونس، نصحتها خلالها قريبتها بالعودة على الفور إلى بلادها.

الجارة اخبرت زوجها، والزوج أبلغ أبي عمر فازدادت حياة أم عمر تعاسة ونكدا.. وازداد الجحيم لاحقا حتى انتهى بها المطاف طريدة مع بقايا "داعش" في حي الجيزة البحرية، حيث سلمت نفسها لقوات البنيان المرصوص تلبية لنداءات تدعو لخروج النساء والأطفال، وبخروج أم عمر خرجت شذرات من محنتها إلى العلن.

المصدر: المركز الإعلامي لقوات البنيان المرصوص

محمد الطاهر

أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

المصدر :http://wp.me/p5BQNs-1K05