أرقى الجولات العالمية للجوجيتسو تنتقل إلى أبوظبي

آخر تحديث : الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 12:30 صباحًا

أبوظبي: «الخليج»

أعلن اتحاد الإمارات للجوجيتسو، عن استضافة الجولة الرابعة في أرقى سلسة بطولات الجوجيتسو في العالم، جولات أبوظبي جراند سلام، للمرة الأولى في العاصمة أبوظبي في 12 و13 يناير/كانون الثاني المقبل، عقب ثلاث فعاليات ناجحة في لوس أنجلوس وطوكيو وريو دي جانيرو.وتعد جراند سلام بتقديم عروض مذهلة مثيرة لمدة يومين من الفن الراقي في العاصمة من قِبل بعض من أفضل اللاعبين في العالم، ويأتي ذلك قبل بداية الجولة الخامسة والأخيرة في لندن في 18 مارس/آذار 2017.سيكون أبوظبي جراند سلام للمحترفين من كل الجنسيات، وسيتم إدراج الفائزين بالميداليات في قائمة التصنيف العالمي للجوجيتسو، كما ستُمنح جوائز نقدية لأفضل الرياضيين من كل فئة، وسيحصل المتنافسين أصحاب المراتب العليا على جوائز ضخمة في نهاية الموسم، وفقاً للترتيب العالمي لاتحاد الجوجيتسو في دولة الإمارات.وقال عبدالمنعم الهاشمي، رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو «متحمسون لجلب أفضل اللاعبين إلى هنا وإظهار هذه الرياضة الرائعة بأعلى جودة لها، ويجري العمل حالياً بالفعل على الخطة الاستراتيجية لعامي 2017-2018، كما نهدف إلى ما هو أكثر من مضاعفة ظهورنا من خلال البث التلفزيوني، حيث إن لدينا طلبات بالفعل، كما نطمح إلى أن نجعل أبوظبي جراند سلام منتجاً مستداماً لبطولة رياضية عالمية من خلال الزيادة التدريجية لعدد الفعاليات في مختلف القارات والدول، وستسهم شراكاتنا مع الرعاة والشركاء الرئيسيين في تحقيق أهداف جراند سلام للموسم التالي والسنوات المقبلة». من ناحية أخرى، اختتمت، أمس الأول، منافسات مهرجان الصغار للجوجيتسو الذي أقيم بصالة آيبيك أرينا في مدينة زايد الرياضية للمرة الأولى بهدف تجريب اللاعبين واللاعبات الصغار في المرحلة السنية من 4 إلى 9 سنوات ومنحهم الخبرات اللازمة من أجل تجهيزهم للمشاركة في مهرجان بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو التي ستقام في شهر إبريل/نيسان المقبل.حضر منافسات المهرجان فهد علي الشامسي المدير التنفيذي لاتحاد الإمارات للجوجيتسو أمين عام الاتحادين الآسيوي والدولي، وشارك في المهرجان 150 لاعباً ولاعبة ممن يتدربون في مركز أبوظبي للجوجيتسو للأرينا، تحت إشراف 4 مدربين برازيليين، وكانت المنافسات في النزالات قوية حيث انتزعت آهات الحاضرين من الجماهير وأولياء الأمور، وتفاعل معها كل الحضور.من ناحيته، أكد عبدالله الشيباني مساعد مدير الإدارة الفنية بالاتحاد أن المهرجان نجح في وضع صورة واقعية لتقييم مستوى تطور اللاعبين واللاعبات الصغار في تلك المرحلة السنية، وأنه كان منصة مهمة للكشف عن الكثير من المواهب المميزة، مشيراً إلى أن الفكرة في إقامة المهرجان استهدفت إتاحة الفرصة للأطفال للنزال بعيداً عن الأجواء التنافسية أو الميداليات، ولذلك كان يتم الإعلان في أعقاب كل نزال عن فوز الطرفين.من ناحيته أكد رودريجو روبيرو مدرب الصغار في مرحلة من 7 إلى 9 سنوات أن أبوظبي تملك أفضل مشروع في العالم لاكتشاف المواهب وصقلها، وصناعة الأبطال، وأنه لا توجد دولة في العالم تهتم بهذه المرحلة السنية مثل أبوظبي، وأن أهم مكسب تحقق في هذا المهرجان هو دفع اللاعبين الصغار لمضاعفة حبهم للعبة واستمتاعهم بها.أما كو جيان مدرب المرحلة السنية من 4 إلى 6 سنوات، فأكد أن انتشار اللعبة في الإمارات ساعد على تحفيز أولياء الأمور على دفع أبنائهم وبناتهم لممارسة اللعبة، وأن أهم مكسب بالنسبة له شخصياً هو حرص أولياء الأمور على الحضور مع أبنائهم، ومتابعة تدريباتهم، وتشجيعهم، وهذا مشهد لم أره في حياتي في لعبة قتالية.

أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

المصدر :http://wp.me/p5BQNs-1JNt