جائزة أبوظبي للفورمولا 1 تتصدر عناوين الصحف العالمية

آخر تحديث : الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 12:24 صباحًا

متابعة: ضمياء فالح

تصدرت جائزة أبوظبي للفورمولا 1 مسك ختام موسم سباقات الفورمولا 1 العالمية عناوين الصحف العالمية، التي اهتمت بالحدث العالمي وأفردت له مساحات واسعة وتغطيات متميزة، وأجمعت الصحف على الإشادة بتميز التنظيم في جائزة أبوظبي والحفاوة البالغة التي حظيت بها الفرق المشاركة والجمهور بأجواء احتفالية رائعة.كتبت الإندبندنت البريطانية: «هيمنة هاميلتون تنتهي بفوز زميله روزبرغ في أبوظبي» فيما وصفت الديلي ميل السائق البريطاني الذي فاز بالمركز الأول في مضمار حلبة مرسى ياس ب«الفوضوي» بعدما رفض الانصياع لأوامر فريقه مرسيديس للقيادة بشكل أسرع مما سمح لزميله بالفوز في المركز الثاني الذي أهله في النهاية لحصد لقب الموسم لأول مرة في تاريخه. وهيمن فريق مرسيديس ب765 نقطة على قمة قائمة المصنعين لكن ذلك لم يخفف من غضب إدارة الفريق على سائقه لويس هاميلتون الذي كان يمكنه أن يكون البطل للموسم الثالث على التوالي لو أنه ترك روزبرغ ليفوز بالمركز الرابع، وقال توتو وولف، رئيس الفريق: «هدفنا الأول هو الفوز بلقب الموسم وقد تحقق هذا».وتابع وولف حديثه موجهاً اللوم لسائقه البريطاني: «عدم الانصياع للأوامر أمام الجمهور يعني أنك تضع نفسك قبل مصلحة الفريق. الوضع بسيط جداً، الفوضى لا جدوى منها في أي فريق وأي شركة».ولم يجزم وولف بشكل العقوبة التي سيوقعها على سائقه البريطاني الذي فاز ب32 سباقا من أصل 53 منذ لحاقه بفريق مرسيديس من ماكلارين عام 2013 وأضاف: «كنت أعتقد أن لويس سيفوز باللقب وفي هذا السباق الأخير لم أكن لأطلب من سائق هو واحد من أفضل السائقين حالياً في عالم الفورمولا 1 إن لم يكن أفضلهم بالانصياع لهذه الرغبة عندما تكون غريزته رافضة لها. نحن الآن أمام موقف للبحث عن حل لهذه المشكلة، اتركوني أفكر بعض الوقت وسأخرج بحل. كل شيء ممكن الموسم المقبل مع إمكانية تغيير بعض اللوائح لمنح السائقين مزيداً من الحرية أو تضييق الخناق عليهم أكثر».وقال روزبرغ إن الفوز له مذاق خاص لأن منافسته لهاميلتون تعود إلى أيام المراهقة وأضاف: «أنا أنافس لويس منذ زمن بعيد وهو دوماً يتفوق عليّ ويحصل على اللقب حتى عندما كنا نتنافس في سيارات كارتينغ صغيرة. إنه سائق مذهل وبالتأكيد واحد من أفضل السائقين في تاريخ الفورمولا 1 لذلك الفوز عليه في ياس مارينا كان له مذاق خاص. هاميلتون علامة فارقة وأنا انتزعت لقب العالم منه لذا الشعور لا يوصف، لقد قدم في السباقات الأخيرة أفضل أداء على الإطلاق. كان ينافس بلا ضغوط وبحماس كبير وتركيز عال ويبذل مجهوداً كبيراً وكأنه ليس لديه ما يخسره أما أنا فكنت أنافس تحت ضغط كبير وبشكل أصعب لذا أشعر بسعادة كبيرة لأن اللقب أصبح لي».ودافع هاميلتون عن نفسه في الميرور وقال: «لم أقم بحركة خطيرة لذا لا اشعر بأنني ارتكبت خطأ، كنا أنا وروزبرغ نتنافس على لقب الموسم وكنت في الصدارة وسيطرت على سرعتي وفق اللوائح، لا أعرف لماذا لا يتركوننا نتسابق أنا وزميلي؟ لم أكن أشك ولو للحظة بقدرتي على الفوز بالسباق».ووقف روزبرغ المنتشي بالفوز موقف المحايد بين هاميلتون وإدارة الفريق وقال: «يمكنني تفهم وجهة نظر الفريق ويمكنني تفهم هاميلتون».

نظريات المؤامرة

أثيرت نظريات مؤامرة في بعض الفترات وأحدث هاميلتون ضجة هذا الأسبوع عندما سأل عن جدوى تبديل التقنيين بينه وبين روزبرغ بعد انتهاء الموسم الماضي.وأعطى هاميلتون انطباعاً بأنه الفائز معنوياً باللقب إن لم يكن الفائز الفعلي إذ إنه فاز بعدد أكبر من السباقات وانطلق من المقدمة في مرات أكثر كما أنهى الموسم بالفوز في آخر أربعة سباقات.وأضاف السائق البريطاني: «فعلت كل شيء ممكناً في آخر أربعة سباقات.. وهذا كل ما يمكنني أن أطلبه من نفسي. سأحتفل كثيراً مع فريقي ومع الجميع.. لا يمكن الحصول على كل شيء».وتابع: «بالطبع تعرضنا لمشاكل عديدة هذا الموسم ولذا أنا في هذا المركز لكنني أظل سعيداً بالنجاحات ولمراحل الصعود والهبوط التي مر بها الفريق».

هورنر يؤيد هاميلتون

أيد كريستيان هورنر مدير فريق ريد بول أقرب المنافسين لمرسيديس ما فعله هاميلتون وقال: «لم أكن أتوقع منه أكثر مما فعل، لقد تصرف وفق اللوائح. الفوز بسباق أبوظبي لم يكن كافياً له كي يحسم لقب الموسم وكان بحاجة للتقليل من سرعته كي تقترب السيارات الأخرى منه أكثر وهذا شيء يحدث في كل الرياضات ومنها كرة القدم». وتابع هورنر الذي سيطر فريقه على السباقات قبل صعود نجم مرسيديس في 2014: «نعرف جيداً أن توتو يحب أن يكون مسيطراً على معظم ما يجري في الحلبة بما في ذلك سائقي الفرق الأخرى، وقد علمت أنه قال إن هاميلتون كان يتبع أوامري أكثر من أوامره وأن عليه اللحاق بريد بول. أهنئ روزبرغ فقد استحق الفوز بالموسم».

احتفال خجول لهاميلتون

كان احتفال هامليتون على منصة التتويج خجولاً، وبدا وكأنه يتصنع الابتسامة لكنه قال إن شعوراً رائعاً انتابه بعد الفوز بالسباق الختامي لبطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات في أبوظبي رغم أن اللقب ذهب في النهاية لزميله في مرسيدس روزبرغ.وقال: «فزت اليوم ولا أشعر بأنني خاسر. فعلت كل شيء في حدود الفرص المتاحة لي. واجهنا فترات صعود وهبوط خلال الموسم. تراجعت وكافحت للعودة ولم أستسلم».

فيديو كارتنغ يعيد الذكريات

تلقى روزبرغ تهنئة خاصة من مواطنه سيباستيان فيتيل الذي قال «إنه بطل يستحق اللقب» ونشر البطل شريط فيديو عقب فوزه بأول لقب في تاريخه بجائزة أبوظبي يظهر فيه وهو طفل يقود سيارة كارتنغ بتشجيع من والده الفنلندي كيكي بطل الفورمولا 1 عام 1982. وأرفق الألماني الفيديو برسالة شكر لوالده ووالدته لأنهما ساعداه في تحقيق حلم الطفولة.وأصبح روزبرغ ووالده ثاني أب وابن يفوزان بلقب الفورمولا 1 بعد دامون هيل الذي فاز لفريق ويليامز عام 1996 بعد 34 عاماً من فوز والده غراهام باللقب عامي 1962 و1968.

هاميلتون فوق أعلى مهبط لطائرات الهليكوبتر

استضاف فندق «سانت ريجيس أبوظبي» بطل سباقات الفورمولا 1 لويس هاميلتون فوق أعلى مهبط لطائرات الهليكوبتر في الشرق الأوسط. وتحدث بطل سباقات الفورمولا 1 لعام 2008، 2014، و 2015 عن تجربته فوق مهبط الفندق قائلاً: «إنها تجربة فريدة من نوعها حيث يتميز المهبط بإطلالته الرائعة على أبوظبي وحظيت بفرصة أخذ الصور مع عدد من المعجبين المتشوقين لمقابلتي». ورحب مصطفى صقر مدير عام فندق «سانت ريجيس أبوظبي» بالبطل العالمي قائلاً: «نسعد دوماً باستضافتنا لكبار الشخصيات وتوفير الضيافة العربية الأصيلة لهم، ونعتز كثيراً بأن يكون لويس ضيفاً في الفندق ونتمنى له التوفيق في سباق الفورمولا 1».

أترك تعليقك
0 تعليق

يجب عليكمتصل بـإذا أردت إضافة تعليق

المصدر :http://wp.me/p5BQNs-1JMS